سايبام الإيطالية تجر سوناطراك الجزائرية للقضاء الدولي

السبت 2015/07/04
1 مليار يورو حجم تعويضات تطالب بها سايبام شركة سوناطراك الجزائرية

الجزائر- رفعت شركة سايبام الإيطالية دعاوى قضائية في باريس ضد شركة سوناطراك النفطية الجزائرية، التي تخوض بدورها مواجهات قضائية لكنها تتكتم على تفاصيلها.

وذكرت مصادر مطلعة أن سايبام التي تخضع بدورها إلى تحقيقات دولية حول رشاوى قدمتها لمسؤولين جزائريين للفوز بصفقات نفطية، تطالب الجزائر بتعويضات تقدر بنحو مليار يورو، عن تعطيلات في مشروع حقل منزل لجمت للغاز الطبيعي، وتجميد أموال لها في الجزائر بسبب خضوعها إلى تحقيقات في أكبر فضيحة مالية هزّت سوناطراك خلال السنوات الماضية.

وأشارت إلى أن تقرير النتائج المالية لشركة سايبام، يؤكد أنها رفعت دعوى قضائية في باريس ضدّ الشركة الجزائرية وفق متطلبات التحكيم دولي، تتعلق في مجملها بنحو 6 مشاريع أنجزتها الشركة الإيطالية في الجزائر.

وقالت صحف محلية جزائرية، إن تلك المشاريع بدورها لا تزال قيد التحقيق القضائي في الجزائر وإيطاليا، في إطار ما يعرف بفضيحة رشاوى 200 مليون دولار تورطت سايبام في تقديمها لمسؤولين في سوناطراك للفوز بالعقود.

وتركزت تحقيقات سابقة على كيفية حصول الطرف الإيطالي على 7 عقود، منها عقد إنجاز مشروع حقل منزل لجمت للغاز شرق حاسي مسعود.

ويرى مراقبون أن الشركة الإيطالية قد تكون تحولت من الدفاع إلى الهجوم، وقررت أن تجر خصمها الجزائري سوناطراك إلى ساحة القضاء الدولي.

وحسب التقرير المالي لسايبام لعام 2014، فإن المشاريع التي انتهت منها في الجزائر هي “جي.كيه 3” و”لوطو 3” وحاسي مسعود ومنزل لجمت و”أل.أن.جي”، وهي مشاريع كلها معنية بالتحقيقات القضائية في إطار الملف الأوسع لفضيحة سوناطراك الجزائرية وإيني وسايبام الإيطاليتين.

وتقول الشركة الإيطالية إن 90 مليون يورو من أرصدتها لا تزال محجوزة في الجزائر خاصة في مشروعي “جي.كيه 3” و”منزل لجمت”.

وأوضحت أن اللجوء إلى التحكيم الدولي تضمن طلبا بزيادة الآجال التعاقدية للمشروع بنحو 14 شهرا وحصولها على حق تسديد المستحقات وتحويل أرباح بقيمة 580 مليون يورو، نظير الزيادة في قيمة العقد الناتج عن تمديد الآجال التعاقدية ومقررات التغيير التي طرأت على الأشغال وتغير سعر صرف الدينار والفواتير غير المدفوعة.

ومن المنتظر أن تودع سوناطراك وفرعها وشريكها في المشروع شركة فارست كالغاري بيتروليومس مذكرات الدفاع الخاصة بهما لدى غرفة التحكيم الدولية في باريس في 14 أغسطس المقبل.

11