سباق الدوري الإنكليزي لا يزال مفتوحا

الاثنين 2015/02/09
تشيلسي يستغل تعثر السيتي ويبتعد في القمة

لندن - قال جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي إن سباق المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لا يزال مفتوحا رغم اتساع الفارق الذي يتفوق به فريقه المتصدر على ملاحقه مانشستر سيتي إلى سبع نقاط.

رفع تشيلسي رصيده إلى 56 نقطة مقابل 49 لمانشستر سيتي صاحب المركز الثاني. وقال جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي “في بلد آخر كنت سأقول إنه أمر رائع.. لكن في هذا البلد سأقول إنه لا يعني شيء. كل مباراة لها شأن مختلف.. أي شيء وارد الحدوث. إنه أمر صعب جدا جدا”.

وأضاف “سبع نقاط تعني سبع نقاط.. تظل 14 مباراة أي 42 نقطة.. ومقابل 42 نقطة لا يزيد الفارق على سبع نقاط.. هذا لا يعني شيء”. ويدرك مورينيو بالطبع أنه في نهاية نوفمبر الماضي كان تشيلسي يتفوق بسبع نقاط أيضا قبل أن يدركه سيتي ويتساوى معه في الرصيد بحلول عيد الميلاد.

وبعدها عانى سيتي بشدة وفشل في الفوز بأي مباراة في الدوري الإنكليزي لكن مورينيو قال إنه يعي جيدا كيف أن التقلبات هي جزء من المسابقة. وقال “لست متفاجئا. في هذا البلد كل فريق قادر على الفوز بنقاط لذا لا مفاجأة في الأمر. لا أبالي بذلك. قال لي أحدهم ذلك بعد المباراة وهكذا سار الأمر. حين تكون على قمة الترتيب في الدوري لا تحتاج لأن تخسر الفرق الأخرى للنقاط. لو حدث.. فهذا جيد.. لكن إن لم يحدث هذا فلا مشكلة”. وتابع “يجب أن نركز على أنفسنا. لو فزنا بالمباراة التالية فسيبقى الفارق سبع نقاط مع تبقي 13 مباراة. دعونا نتعامل مع كل مباراة على حدة”.

وأضاف المدرب البرتغالي “لقد تجاوزنا إحدى العقبات الصعبة في مشوارنا نحو التتويج باللقب، ولكن مازال أمامنا العديد من العقبات الأخرى. إن كل مباراة تتسم بالصعوبة”. وتابع “من المحتمل أن يكون الدوري الإنكليزي هو الوحيد في أوروبا الذي لا تسعى خلاله فرق المؤخرة أن تصدر المشاكل لأندية القمة فحسب، ولكنها ترغب في تحقيق الفوز عليها أيضا”.

أرسنال رصيده تجمد في حدود 42 نقطة، ليصبح في المركز السادس، متأخرا بفارق نقطة واحدة عن توتنهام

وأوضح مورينيو “إنني سعيد لتعادل مانشستر سيتي، ولكنه لم يكن الأمر الذي كان يشغل ذهني، إنني لا أهتم مطلقا بنتائج الفرق الأخرى، ينبغي علينا التفكير في أنفسنا فقط والتركيز في مبارياتنا”.

ويأمل الفريق اللندني في الفوز باللقب للمرة الخامسة في تاريخه، والوقوف على منصة التتويج بعد غياب دام خمسة أعوام.

في الطرف المقابل أبدى مانويل بيليغريني، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، أسفه لتعادل فريقه المخيب 1-1 مع ضيفه هال سيتي في المرحلة الرابعة والعشرين. وصرح بيليغريني عقب المباراة “إنه أمر محبط. بذلنا أقصى ما لدينا من أجل الفوز، ولكننا لم نقدم أداء هجوميا بما فيه الكفاية”.

واعترف مدرب سيتي “إن كل نقطة نفقدها تجعل الأمور أكثر صعوبة علينا، ومن الوارد حدوث أي شيء في عالم الكرة. نحن لا نفكر حاليا في تشيلسي، إنهم يتفوقون علينا بفارق سبع نقاط الآن، ولكن ربما يخسرون في المباريات القادمة، نحن نركز فقط في كيفية تطوير أداءنا في المباريات المقبلة”.

من جهته أعرب الفرنسي أرسين فينغر، المدير الفني لفريق أرسنال، عن حزنه العميق لخسارة فريقه 1-2 أمام مضيفه توتنهام هوتسبير في ديربي شمال لندن. واعترف فينغر بأن فريقه افتقر إلى الإبداع وإيجاد الحلول أمام المرمى.

وقال فينغر عقب المباراة “لم نخلق لأنفسنا الكثير من الفرص للتسجيل عقب تقدمنا بهدف أوزيل”. وأوضح فينغر أن المنافسة سوف تظل محتدمة حتى النهاية بين فريقه والعديد من الأندية الأخرى، على رأسها توتنهام، لاقتناص إحدى المراكز الأربعة الأولى في ترتيب المسابقة المؤهلة لبطولة دوري الأبطال في الموسم المقبل. وصرح فينغر “لقد لعبنا مباراتين فأكثر خارج ملعبنا عن توتنهام، الذي خاض 13 مباراة على ملعبه و11 لقاء خارج قواعده، نسعى إلى الفوز الآن في جميع مبارياتنا التي سنلعبها على ملعب الإمارات، وكذلك في مبارياتنا خارج ملعبنا. إن المعركة سوف تستمر حتى النهاية”. وأنهى مدرب أرسنال حديثه قائلا “نتنافس كل عام مع توتنهام للتأهل لدوري الأبطال، ولذلك يتعين علينا الآن التركيز في مبارياتنا المقبلة فقط، لأن هناك العديد من الأندية الأخرى تقاتل من أجل تحقيق نفس الهدف”.

وتجمد رصيد أرسنال بتلك الخسارة إلى 42 نقطة، ليصبح في المركز السادس، متأخرا بفارق نقطة واحدة عن توتنهام الذي بات في المركز الخامس.

22