سباق للسلاحف في دبي استعدادا لإعادتها إلى موطنها الأصلي

الجمعة 2013/12/06
سباق للسلاحف سبق عملية إطلاق سراحها على شواطئ جميرا في دبي

دبي – شهدت مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة حدثا بيئيا مميزا، تم فيه إطلاق سراح 7 سلاحف بحرية على الشاطئ الخاص لمدينة جميرا وذلك بمشاركة عدد كبير من أطفال طلاب المدارس المحلية والسياح ومشاركين من جميع فئات المجتمع، حيث قام الحاضرون بتحرير السلاحف من الشاطئ الخاص بمنتجع مدينة جميرا.

وكانت السلاحف خضعت للعلاج عدة شهور في وحدة تأهيل السلاحف المائية في دبي، ليتم إطلاقها في بيئتها الطبيعية في مدينة جميرا.

وما ميز الحدث هو أن عملية إطلاق سراح السلاحف بدأت بسباق بين السلاحف البحرية التي حملت أجهزة الإرسال المتصلة بالأقمار الصناعية وذلك لتتبع حركتها ومسارها أثناء رحلتها في المحيط لقياس مدى نجاح هذا المشروع البيئي ومراقبة أطول مسافة ممكنة قد تصلها هذه السلاحف المعافاة وهي تجوب البحار.

سلحفاة تحمل جهاز إرسال لتتبع حركتها في البحار

وقد تمت عملية إطلاق سراح السلاحف قصد إعادتها إلى بيئتها الطبيعية بعد أن خضعت للعلاج عدة شهور في وحدة إعادة تأهيل السلاحف المائية في دبي، وهو مشروع بيئي نتج عن تعاون مشترك بين مكتب حماية الحياة البرية ومدينة جميرا وبرج العرب، ويعتبر أحد الجهود التي تبذلها جميرا لإنجاح مبادرات الدولة في سبيل حماية البيئة والحياة البحرية، وهذه المبادرة تترجم رؤية جميرا إلى مشاركة أفراد المجتمع لضمان حماية البيئة ونشر التوعية البيئية بين الأجيال والتي لن تتحقق إلا بتكامل سلوك الفرد مع عناصر الطبيعة.

وجدير بالذكر أن مشروع إعادة تأهيل السلاحف المائية مستمر منذ عام 2004. وقد استطاع القائمون على هذا المشروع إعادة أكثر من 500 سلحفاة معافاة إلى مياه دبي. وقد تم السنة الماضية استقبال أكثر من 350 سلحفاة مائية مصابة يتم الإشراف على معالجتها من فريق جميرا للأحواض المائية.

20