"سبتمبر بلا تصفح" لإعادة السيطرة

الحملة تستهدف أساسا مستخدمي منصات فيسبوك وإنستغرام وتويتر وسناب شات وتساعدهم على تكوين علاقات صحية ومتوازنة مع مواقع التواصل في المستقبل.
الاثنين 2018/07/30
لمواجهة إدمان مواقع التواصل

لندن - أطلقت الجمعية الملكية للصحة العامة في بريطانيا، حملة لتشجيع مدمني مواقع التواصل الاجتماعي على “استعادة السيطرة” من خلال التوقف التام عن تصفح هذه المواقع على مدار شهر كامل.

والحملة التي أطلق عليها “سبتمبر بلا تصفح”، وتبدأ شهر سبتمبر المقبل، تستهدف في الأساس مستخدمي منصات فيسبوك وإنستغرام وتويتر وسناب شات.

وعلى الموقع الخاص بالحملة وتحت عنوان “لماذا يجب أن تمضي شهر سبتمبر بلا تصفح”، تؤكد الجمعية الملكية في بريطانيا فاعلية وسائل التواصل في دعم الصحة العقلية والجسدية.

وتقول الجمعية “هل فكرت يوما في علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي ربما بدأت بالتأثير سلبا على حياتك؟ أو جعلت منك شخصا غير اجتماعي ولو بدرجة بسيطة؟”.

وتقترح الحملة التوقف عن تصفح وسائل التواصل طوال شهر سبتمبر، وقالت على موقعها الإلكتروني “سيكون لديك الفرصة (خلال الشهر) للتفكير في طريقة استخدامك لتلك المواقع وما الذي فاتك وما الذي يمكن أن يمتعك بدلا منها. وأضافت “بملاحظة ذلك ومعرفة أي جوانب من تلك المواقع تجعلك سعيدا أو العكس، الاشتراك في حملتنا ‘سبتمبر بلا تصفح’ يمكن أن يساعدك على تكوين علاقات صحية ومتوازنة مع مواقع التواصل في المستقبل”.

وتستعين الحملة بتقرير صادر عن الجمعية الملكية العام الماضي ألقى الضوء على مجموعة من الأعراض الجانبية السلبية وحدد عددا من المخاوف، من ذلك التأثير على الصحة النفسية والتسبب بالقلق والاكتئاب والتصور السلبي لشكل الجسم والتنمر الإلكتروني والأرق وما أطلقت عليه “FOMO” وترجمته “القلق من فقدان القدرة على ملاحقة الأحداث”.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، إنه من الصواب تسليط الضوء على دور الإعلام الاجتماعي في تفاقم مشاكل الصحة العقلية لدى الشباب.

وتوصل بحث للجمعية الملكية للصحة العامة إلى أن نصف المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 يعتقدون أن “الامتناع فجأة” عن استخدام الشبكات الاجتماعية لشهر سيكون له آثار إيجابية على النوم والعلاقات الاجتماعية الحقيقية.

وحذّر تقرير الجمعية الملكية للصحة العامة من أن مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن تتسبب في حدوث مشكلة كبيرة للصحة العقلية لدى الشباب، لا سيما عند استخدام سناب شات وإنستغرام.

ولمن يعتبرون أن التوقف التام عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أمرا شاقا، قدمت الحملة اقتراحات أخرى للحد من الوقت الذي يقضيه على وسائل التواصل.

* الاختيار الأول: التوقف التام عن استخدام كل مواقع التواصل لمدة 30 يوما، ويقدم كدليل على إمكانية ذلك قائمة بمشاهير الفن الذين يقاطعون تلك المواقع مثل إيما ستون وجينيفر لورانس.

*الثاني: أقل حدة وهو “تحول إلى فراشة اجتماعية” يشجع الشخص على المشاركة في الفعاليات الاجتماعية الواقعية والابتعاد عن تصفح المواقع خلال تلك الفعاليات.

* الثالث: “البومة الليلية” الذي يشجع على الابتعاد عن مواقع التواصل في المساء “خذ فترة راحة من مواقع التواصل كل ليلة ابتداء من الساعة السادسة مساء”.

*الرابع: “النحلة المشغولة” وهو يحث على الابتعاد عن التصفح خلال فترة العمل أو الدراسة.

* الخامس: فيتوجه لكل من يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي قبل النوم وينصح بترك الهاتف الذكي خارج الغرفة أو إغلاق كل التطبيقات.

19