سبعة أشهر سجنا لموظف أممي بتهمة دعم حماس

الخميس 2017/01/05
شين بيت زعم اعتراف البرش بالانتماء لحماس

غزة - أصدرت محكمة إسرائيلية، الأربعاء، حكما بالسجن سبعة أشهر على فلسطيني يعمل في الأمم المتحدة بتهمة تقديم مساعدات إلى حركة حماس التي تسيطر بالقوة على قطاع غزة، بحسب ما أعلنت محاميته.

وقالت المحامية، ليئا تسيميل، إنه تمت إدانة وحيد البرش بـ”تقديم خدمات لمنظمة غير قانونية من دون قصد”، في إشارة إلى حماس.

واعتقل البرش المهندس العامل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في قطاع غزة في 16 يوليو 2016، وأثار اعتقاله ضجة كبيرة، حيث طالبت إسرائيل المنظمة الأممية آنذاك باتخاذ إجراءات ضد حماس، وإيقاف كل عامل لها يساعد الحركة.

ومن المتوقع الإفراج عن البرش في 12 يناير لحسن سلوكه.

وكانت إسرائيل قد قالت إن حركة حماس قامت بتجنيد البرش للمساعدة في بناء رصيف بحري لصالح كتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لها في القطاع.

وزعم جهاز شين بيت الإسرائيلي (جهاز المخابرات الداخلية)، في أغسطس الماضي، أن البرش اعترف بتجنيده من قبل الحركة في العام 2014.

ولكن تسيميل أكدت أنه تمت إدانة البرش فقط بمساعدة حماس من دون قصد بسبب “نقل بعض الركام”.

وجدير بالتذكير أن إسرائيل، وبعد اعتقال البرش، اتهمت في الرابع من أغسطس الماضي مدير منظمة “وورلد فيجن” في غزة محمد الحلبي الموقوف منذ منتصف يونيو 2016 بتهمة تحويل مساعدات نقدية وعينية بالملايين من الدولارات خلال السنوات الأخيرة إلى حركة حماس وجناحها العسكري في القطاع.

وقد رفضت منظمة “وورلد فيجن” الاتهام الموجه للحلبي، وقالت في بيان لها عقب اعتقاله، “شعرنا بالصدمة عندما علمنا بالتهم التي توجهها إسرائيل لمدير عمليات المنظمة في غزة، محمد الحلبي”.

وأضافت أن “الأموال التي تصدر عنا تتدفق وفقا للمتطلبات القانونية المعمول بها، وبطرق لا تزيد الصراع بل تساهم في تحقيق السلام”.

و”وورلد فيجن” هي مؤسسة أميركية مسيحية غير حكومية، تأتي غالبية الدعم المالي لها من دول غربية والأمم المتحدة.

ويعتمد أكثر من ثلثي سكان قطاع غزة المحاصر وعددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الإنسانية.

2