سبعة عروض سعودية تتنافس في الدمام المسرحي

أطلقت اللجنة المنظمة لمهرجان الدمام المسرحي في دورته الحادية عشرة اسم الفنان السعودي الراحل بكر الشدي، تقديرا لما قدمه من جهود وعطاءات مميزة من أجل المسرح السعودي خاصة والعربي بشكل عام. وتشمل التظاهرة أيضا مسابقتي العروض المسرحية والنصوص المسرحية، والعديد من الفعاليات المتخصصة من حلقات النقاش والندوات والورش التدريبية.
الأربعاء 2016/10/26
من مسرحية "سفر الهوامش"

الدمام (السعودية) - يكرم مهرجان الدمام المسرحي في دورته الحادية عشرة التي تنطلق فعالياتها في السابع والعشرين من أكتوبر الجاري، كروان الدراما السعودية الفنان الراحل بكر الشدي، من خلال جعل دورة هذا العام حاملة لاسمه (دورة الفنان بكر الشدي).

ويؤكد مدير المهرجان الكاتب المسرحي السعودي عبدالعزيز السماعيل أن الراحل كان أحد أبرز المواهب الفنية التي عرفها جمهور منتصف سبعينات القرن الماضي، وتفاعل معها مسرحيا وتلفزيونيا.

ويضيف السماعيل “أحبه الجمهور السعودي كممثل بطل في الكثير من الأعمال الناجحة وقبله بأخلاقه العالية كإنسان، وإذا أضفنا إلى ذلك إصراره على إكمال دراسته في المجال الذي يعشقه وهو المسرح حتى نال شهادة الدكتوراه، ليصبح متفردا في حينه عن كل أقرانه كأول من نال شهادة الدكتوراه في المسرح، وكعلامة مضيئة في حياة المسرح السعودي غير المسبوقة” .

ويقدم المهرجان كتيبا تعريفيا عن حياة الفنان الراحل بعنوان “كروان الدراما السعودية”، متضمنا شهادات من عاصروه في المسرح والتلفزيون، وفيلما يستعرض ما قدمه الراحل من أعمال مسرحية ودرامية.

ويضيف السماعيل “يكرم المهرجان أيضا المفكرة العربية والكاتبة والناقدة المسرحية السعودية ملحة عبدالله، أول امرأة عربية تحصل على جائزة الهيئة العربية للمسرح، وهي أول من أصدر موسوعة في “نقد النقد”، وكتاب “أثر البداوة على المسرح في السعودية”، وكتاب “أثر الهوية الإسلامية على المسرح في السعودية”.

وفازت نصوص ملحة عبدالله بالعديد من الجوائز على مستوى الوطن العربي منها: جائزة التأليف المسرحي في مسابقة أبها الثقافية عن مسرحية “أم الفأس” عام 1994، وجائزة أبها الثقافية في الرواية والمسرح على المستوى العربي عن كافة أعمالها عام 2001، بالإضافة إلى جائزة أحسن تأليف عن مسرحية “المتاهة” في مهرجان الشمال للفكاهة عام 2013، كما ترجمت العديد من نصوصها المسرحية إلى الإنكليزية.

المهرجان يكرم أيضا المفكرة العربية والكاتبة والناقدة المسرحية السعودية ملحة عبدالله، أول امرأة عربية تحصل على جائزة الهيئة العربية للمسرح

وتتنافس سبعة عروض مسرحية على جوائز الدورة الحادية عشرة من مهرجان الدمام المسرحي لهذا العام، وهي “سفر الهوامش” لنادي المسرح بجامعة الطائف، و”دوران” لفرقة أرين المسرحية، و”سجينا صدق” لفرقة نادي المسرح بجازان، و”ضرس العقل” لمجموعة الربليون، و”بدل فاقد” لجمعية الثقافة بالدمام، و”ثلاثة اثنان” لفرقة آي قود ومسرحية “فكرة” لفرقة السراج الفنية، وتعرض جميعها في قاعة “المسرح” في مقر جمعية الثقافة والفنون في الدمام، إضافة إلى سبعة عروض موازية ستعرض في قاعة “عبدالله الشيخ”.

وتخضع العروض المشاركة إلى لجنة تحكيم العروض المكونة من المسرحي البحريني عبدالله السعداوي، والكاتب المسرحي عباس الحايك والمسرحي نايف البقمي (من السعودية)، في حين تتكون لجنة تحكيم النصوص من الباحثة اللبنانية وطفى حمادي، والمؤلف المسرحي الكويتي بدر محارب والمسرحي السعودي علي الغوينم، وسيكون المسرحي التونسي عزالدين العباسي ناقدا للعروض المسرحية في المهرجان.

ويسعى المهرجان حاليا إلى طباعة وإصدار عدة كتب ستوزع خلال أيام الفعاليات، وهي كتاب للمسرحي عبدالله السعداوي، وكتيب للفنان الراحل بكر الشدي، وكتاب تاريخ مسرح الدمام من 2002 حتى 2016، وكتيب عن الشخصية المكرمة ملحة عبدالله، إضافة إلى دليل المهرجان، كما سيتم توقيع كتاب “المسرح السعودي” لوطفى حمادي، وكتاب “أرشيف مسرح الجمعية” للمسرحي علي السعيد الصادرين عن جمعية الثقافة والفنون بالرياض.

16