سبع أكاذيب صحية تصدقها النساء

الجمعة 2013/10/25
الأطباء ينصحون بأن لا يقل عدد مرات تنظيف الأسنان عن مرتين يوميًا

القاهرة- رصدت سبعة أخطاء شائعة تقع فيها النساء، وأطلق على كل منها مصطلح "الأكذوبة"، لأن المرأة لا تستفيد منها.. وهي كالتالي:


الأكذوبة الأولى: المياه الغازية منخفضة السعرات للمحافظة على الرشاقة.


وهم كبير يتسلط على المرأة بأن استبدال المياه الغازية بأخرى منخفضة السعرات "الدايت"، هي وسيلة لإنقاص الوزن، فكما تؤكد الدراسات تم إثبات أن المادة التي تعطي الإحساس بالمذاق السكري هي مادة محفزة للشهية. وكثيرا ما يشعر المرء بعد شرب كوب من هذه المياه الغازية بأنه في حاجة إلى المزيد من الطعام، إلى جانب الإحساس الوهمي براحة الضمير؛ نظرا لعدم شرب المياه، مما يؤهله نفسيا لتناول المزيد من الطعام، هذا بالطبع بالإضافة إلى الآثار الصحية السيئة لهذه المادة الصناعية التي تستخدم في تحلية الصودا، والتي أكدت الأبحاث أنها غنية بالفوسفور الذي يرسب الكالسيوم من العظام، ويساعد مستقبلا على الإصابة بمرض هشاشة العظام.


الأكذوبة الثانية: النوم بدون وسادة للمحافظة على سلامة العظام.


من الأخطاء الشائعة النوم دون وسادة، فهذا من شأنه أن يصيب عظامك وأعصابك ومفاصلك بالإرهاق والشد؛ لأن طبيعة العمود الفقري والظهر لا تقتضي عدم وجود انحناءات، فهناك انحناء طبيعي عند الرقبة وأسفل الظهر ومنتصف الظهر، وينصح الطبيب بالنوم على أحد الجانبين في وضع الجنين ووضع وسادة بين الرجلين، فهذا الوضع من شأنه تخفيف وطأة أي ألم بظهرك، أما إذا أردت النوم على ظهرك فأفضل وضع هو وجود وسادة رفيعة تحت الركبتين وأخرى تحت الرقبة، ويمكن استبدال الوسادة تحت الرقبة بقطعة مطوية من القماش، ولا ينصح أبدا بالنوم مستلقيا على البطن ففيه إرهاق بالغ لعمودك الفقري.


الأكذوبة الثالثة: ارتداء الأحذية بدون كعب بصفة دائمة هو الوضع المثالي.


لا يختلف أحد على الضرر الذي يمكن أن يصيب القدمين والركبتين من ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية، ولكن الأحذية التي لا يكاد يرتفع نعلها عن مستوى الأرض ليست مطلوبة أيضا، فقد أكدت آخر الأبحاث أن الكعب القصير قد يفيد عند ارتدائه في بعض الأوقات في إزالة التوتر من بعض المفاصل.


الأكذوبة الرابعة: تناول كميات من الفاكهة للمحافظة على الوزن.


كثير من السيدات يفرطن في تناول أنواع الفاكهة كبدائل للحلوى؛ ظنا منهن بأن ذلك يحافظ على أوزانهن، وهذا خطأ شائع، ففي حين تحتوي ثمرة الفاكهة في المتوسط على 60 سعرًا حراريًا، فإن الكمية نفسها من الخضروات تحتوي على 25 سعرًا حراريًا. وهذا ينطبق على الفاكهة منخفضة السعرات، أما الأنواع الأخرى كالمانجو، والموز، والمشمش، والعنب، والتين، والبلح، فقد تفوق كمية السعرات الحرارية فيها تلك التي تحتويها بعض الحلويات، فعليك بتناول الفاكهة باعتدال وليس بإفراط، ولا تقعي في فخ الظن بأنها لن تؤدي إلى زيادة وزنك.


الأكذوبة الخامسة: استخدام مرطب الشفاه بصفة دائمة يمنع التشقق.


تبين من خلال أحدث الدراسات في الولايات المتحدة، أن الفتيات اللاتي يستخدمن مرطب الشفاه بصفة مستمرة تصاب شفاههن بالتشقق بشكل أسرع؛ وذلك لسبب بسيط هو أن مرطب الشفاه عادة ما يكون بمذاق، مما يساعد على توليد حركة لاإرادية بلعق الشفاه، وهذا يؤدي إلى جفافها وتشققها، والنصيحة هنا أن يتم استخدام مرطب شفاه خالٍ من أي نكهات، وأن يصاحب هذا محاولة مستمرة للإقلاع عن عادة لعق الشفاه.

الزبادي المثلج لا يفيد الصحة


الأكذوبة السادسة: الزبادي المثلج بديل للآيس كريم للمحافظة على الوزن والصحة.


لا داعي لحرمان نفسك من الآيس كريم، الذي تعشقينه واستبداله بالزبادي المثلج، كما تفعل كثير من النساء الآن، لأن كمية السعرات الحرارية الموجودة في نصف كوب من الزبادي المثلج، تساوي نفس الكمية الموجودة في نصف كوب من الآيس كريم الخالي من الدهون، وهي تساوي تقريبا 150 سعرًا حراريًا. إلى جانب ما سبق فإن الزبادي المثلج لن يفيد الصحة، شأنه شأن الزبادي العادي، وليس له نفس التأثير المساعد للهضم والمريح لجدار المعدة.


الأكذوبة السابعة: تنظيف الأسنان لمدة تزيد على دقيقتين كافٍ لحمايتها.


يظن البعض أن التنظيف السريع للأسنان لا يفي بالغرض، وأن عليه أن يستغرق وقتًا طويلًا يزيد على دقيقتين حتى تتم المهمة بإحكام، وهذا كما يؤكد الأطباء ليس له علاقة بالصحة؛ لأن عامل الوقت ليس مهمًا على الإطلاق، والأهم منه هو الكيفية وأن تمر الفرشاة على كل الأسنان بمقدار الضغط الذي تحتاجه كل سن على حدة، وينصح بأن لا يقل عدد مرات تنظيف الأسنان عن مرتين يوميًا، باستخدام معجون يحتوي على الفلورايد، إلى جانب مراجعة الطبيب المختص مرتين سنويا.

وسألنا الدكتورة أميرة أحمد عبد المجيد، المختصة بالسمنة والنحافة، عن رأيها في هذه الأكاذيب أو ما يقال في هذا المجال، فقالت: لا يجب أن نصدق ما يقال دون أن يكون من أحد الأطباء المختصين في المجال نفسه، ولكني أرى أن هناك حقائق عامة نعرفها جميعا مثل الكعب العالي، حيث تتجاهل النساء المخاطر الصحية التي يسببها الكعب العالي، وحقيبة اليد الثقيلة على المدى البعيد.

ويؤثر الكعب العالي في توازن الجسد أثناء الوقوف، مما يزيد من الضغط على المفاصل الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالتهابها، وبتشوهات في أصابع القدم، وبآلام في الظهر وإصابات في الأوتار؛ ولذلك ينصح الأطباء للتقليل من هذه الحالات بالحد من طول الكعب، بحيث لا يتجاوز أربع سنتيمترات، في حين أن ارتداء الكعب بشكل يومي، يستلزم الاستعانة بوسادة داخل الحذاء، لتخفيف الضغط على مفاصل القدمين.

21