سبع روايات تتنافس على جائزة إسماعيل فهد إسماعيل

جائزة إسماعيل فهد إسماعيل التي أطلقتها دار العين للنشر بالقاهرة للمبدعين دون سن الأربعين  تهدف إلى تشجيع الشباب كواحدة من سمات الكاتب الراحل.
الأربعاء 2019/11/13
صديق الشباب في حياته ورحيله

القاهرة- أعلنت جائزة إسماعيل فهد إسماعيل للرواية القصيرة المخطوطة عن القائمة القصيرة لدورتها الأولى والتي ضمت سبعة مرشحين من ست دول عربية.

وضمت القائمة روايات “ليل طنجة” للمغربي محمد سعيد أحجيوج و“فوبيا الوجوه” للبحرينية تقوى محمد جواد و“سلام بتوقيت الحرب” للفلسطينية عبلة غسان جابر و“فطومة” للسوداني مهند ميرغني الفكي و“آسر والصياد” للسعودي وليد جهز السبيعي إضافة إلى “تايم لاين” لعبدالرحمن كمال السعيد و“الكفر” لأحمد أبوالسعد عبدالغني من مصر.

والجائزة التي تحمل اسم الكاتب الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل (1940 - 2018) أطلقتها دار العين للنشر بالقاهرة للمبدعين دون سن الأربعين “لتشجيع الشباب كواحدة من سمات الكاتب الراحل”.

وهي موجهة للكتاب العرب في أي مكان بالعالم على ألا يزيد عدد كلمات العمل المقدم عن 25 ألف كلمة.

الجائزة مخصصة للأدباء الشبان وللروايات القصيرة وجاءت احتفاء بالكاتب الكويتي الراحل إسماعيل فهد إسماعيل

وتشكلت لجنة التحكيم برئاسة الكاتبة والأكاديمية الكويتية إقبال العثيمين وعضوية الروائي المصري إبراهيم فرغلي والقاص المغربي أنيس الرافعي والناقد المصري أيمن بكر والروائي السعودي يوسف المحيميد.

واختارت اللجنة الأعمال التي ضمتها القائمة القصيرة من بين 40 عملا غير منشور. وتعلن دار العين للنشر ثلاثة فائزين بالجائزة خلال معرض الكويت الدولي للكتاب الذي يقام هذا العام في الفترة من 20 إلى 30 نوفمبر.

ونذكر أن إسماعيل فهد إسماعيل يعتبر من العلامات الروائية البارزة، فهو يعد المؤسس الحقيقي لفن الرواية في الكويت، وقد عُرف بغزارة إنتاجه في مجال الرواية والقصة القصيرة والمسرح والدراسة النقدية، حيث صدرت له 27 رواية، كانت الأولى بعنوان “كانت السماء زرقاء” (1970)، والأخيرة بعنوان “السبيليات” (2015).

ويبقى إسماعيل فهد إسماعيل من أهم الداعمين لغيره من الكتاب وخاصة من الشباب، حيث لم ينغلق على نفسه أو على جيله بل بالعكس كان منفتحا على الأجيال الجديدة مقدما لها العون ومواكبا لتجاربها.

14