ستاندرد أند بورز ترجح انخفاض عقارات دبي بين 10 إلى 20 بالمئة

الثلاثاء 2015/06/23
نزول الأسهم في دبي سيؤثر على سوق العقارات

دبي – قالت وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني أمس، إنه من المرجح أن تنخفض أسعار العقارات السكنية في دبي ما بين 10 إلى 20 بالمئة هذا العام، نظرا لضعف الطلب وتباطؤ النشاط الاقتصادي وهبوط معنويات المستثمرين.

وقالت في بيان “سيتراجع الطلب قليلا من جانب غير المقيمين… في أوائل 2015 تراجع الطلب من غير المقيمين وخصوصا الروس ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى”.

وحذرت الوكالة من أن نزول سوق الأسهم في دبي ربما يؤثر على نظرة المستثمرين للعقارات، بعد أن هبط مؤشر السوق 10 بالمئة على مدى الإثني عشر شهرا الأخيرة وفقا لحسابات رويترز.

وقالت إن هذا الهبوط يعكس شكوكا بشأن استدامة الأسعار الحالية للعقارات، لأن “معنويات المستثمرين تعتبر بشكل عام، عاملا مهما في سوق العقارات في دبي نظرا لأن المستثمرين يشكلون غالبية كبيرة من المشترين”.

وستشكل زيادة المعروض من الوحدات السكنية الجديدة أيضا ضغوطا على الأسعار. وأشارت الوكالة إلى توقعات ريدين للبيانات العقارية بتسليم 20170 وحدة جديدة في 2015، وهو تقريبا ضعف المتوسط السنوي في الأعوام الثلاثة الماضية والبالغ 11600 وحدة.

وكان القطاع العقاري في دبي أحد القطاعات العقارية الأكثر تقلبا في العالم على مدى السنوات العشر الأخيرة، وتأرجح من الازدهار إلى الهبوط إلى الازدهار من جديد.

وتعافت الأسعار في شهر يناير الماضي، لتصل إلى أقل بنحو 20 بالمئة عن ذروتها، بعدما هبطت بما يزيد على 50 بالمئة من أعلى مستوياتها قبل الأزمة المالية العالمية في عام 2008. وضعفت مجددا منذ ذلك الحين.

وقالت وكالة ستاندرد أند بورز إن انهيار سوق العقارات في دبي أدى إلى أزمة ديون لكن شركات التطوير العقاري، وكثير منها شبه حكومية، في وضع أفضل الآن لمواجهة الصدمات في السوق.

وتتوقع الوكالة أن تتمكن شركات التطوير العقاري في دبي ومن بينها إعمار العقارية وداماك العقارية من استيعاب ما يصل إلى 20 في المئة من الانخفاض في أسعار المنازل، نظرا لميزانياتها القوية ومصادر إيراداتها الأكثر تنوعا من الأوقات السابقة.

وقدرت ستاندرد أند بورز نسبة دين المطورين العقاريين إلى الأرباح الأساسية بنحو 1.9 في المئة في المتوسط في نهاية عام 2014 مقابل 3.3 في المئة في نهاية عام 2008.

11