ستاندرد تشارترد يستعد لإغلاق آلاف الحسابات في الإمارات

الثلاثاء 2014/10/21
المصرف أكد أنه سيفي باتفاقات الاقتراض للسماح بسداد المبالغ المستحقة في الجداول الزمنية

أبوظبي - أبلغ بنك ستاندرد تشارترد آلافا من عملائه من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في الإمارات أنه سيغلق حساباتهم في إطار استجابته لضغوط السلطات التنظيمية الأميركية لخفض مخاطره في أعقاب تسوية تتعلق بعمليات غسل أموال.

وبعث البنك المدرج في بورصة لندن برسالة إلى عملائه مؤرخة في 9 أكتوبر يقول فيها “نأسف لإخطاركم أن بنك ستاندرد تشارترد لن يكون بمقدوره بعد الآن تقديم خدمات مصرفية لكم وأن حساباتكم ستغلق بعد 30 يوما من تاريخ هذه الرسالة”.

وأغضبت الرسالة الكثير من العملاء الإماراتيين الذين يقولون إنه لم يتح لهم وقت كاف لإغلاق حساباتهم.

وبمقتضى تسوية تم الاتفاق عليها مع إدارة الخدمات المالية في ولاية نيويورك في أغسطس، تم تغريم البنك 300 مليون دولار وإمهاله 90 يوما لإنهاء صلاته بالشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم العالية المخاطر في الإمارات والتوقف عن مباشرة مدفوعات مقومة بالدولار لحساب بعض العملاء في وحدته في هونغ كونغ.

وقال المصرف المركزي للإمارات في أغسطس إن ما بين 1400 و8000 من حسابات ستاندرد تشارترد في البلاد من المتوقع أن تتأثر بالتسوية.

لؤي السامرائي: البنك يعرض للخطر أموال الكثير من الناس والمؤسسات المرتبطة به

وقال الخبير المالي لؤي السامرائي، الذي كان له تعاملات مصرفية مع ستاندرد تشارترد طيلة 13 عاما إن “البنك يعرض للخطر أموال الكثير من الناس لأن مؤسسات الأعمال لديها ارتباطات خاصة بالرواتب والدفع للــموردين”.

وأضاف "إني أحتاج إلى أكثر من مهلة مدتها 30 يوما، لأن إنشاء حساب جديد لدى بنك آخر يستـــغرق على الأقل بضعة أســابيع".

وقال ستاندرد تشارترد إنه سيفي باتفاقات الاقتراض الحالية مع عملائه مع السماح لهم بسداد المبالغ المستحقة في إطار الجداول الزمنية الحالية للسداد. وقال إنه سيبذل كل جهد ممكن للحد من أي متاعب.

وأضاف البنك أن الذين سيتأثرون بالتخارج من ستاندرد تشارترد يتراوح إجمالي مبيعاتهم السنوية بين مليون دولار و35 مليون دولار.

وكان البنك يدرس في بادئ الأمر بيع جزء من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. وعبرت عدة بنوك محلية عن اهتمامها بشراء تلك الأصول غير أن ضيق المهلة التي حددتها السلطات التنظيمية الأميركية والخطر الذي يتعرض له المشترون المحتملون للحسابات التي قد تؤدي إلى مزيد من العقوبات التنظيمية تبين أنه عقبة كبيرة في طريق البيع.

ورفض ستاندر تشارترد التعقيب على أي خطة محتملة لبيع شركات صغيرة ومتوسطة الحجم.

10