سترلينغ أفضل لاعب صاعد في إنكلترا

ظفر رحيم سترلينغ بجائزة أفضل لاعب صاعد في ناديه ليفربول، المنافس بالدوري الإنكليزي الممتاز، لكنه واجه بعض صيحات الاستهجان من جانب عدد من المشجعين عند استلامه الجائزة، بعد ما ترددت تكهنات باحتمال انتقاله إلى فريق آخر.
الخميس 2015/05/21
مستقبل الصاعد سترلينغ مع ليفربول يثير جدلا واسعا

لندن - توج الشاب الإنكليزي رحيم سترلينغ موسمه الناجح مع فريقه ليفربول بالحصول على جائزة أفضل لاعب صاعد في إنكلترا، وهو ما جعله محط أنظار العديد من الأندية الكبرى.

ومازال الغموض يكتنف مستقبل الشاب الإنكليزي إذ تتضارب الآراء حول بقائه مع الريدز من عدمه. وردد عدد من المشجعين صيحات الاستهجان حين استلامه الجائزة، في المقابل هتف عدد آخر من جماهير النادي قائلين “استمر بالنادي يا رحيم”.

وكان بريندان رودجرز مدرب ليفربول قد قال في فبراير إن ناديه عرض عقدا كبيرا جديدا على سترلينغ، في حين قالت تقارير إعلامية إن ليفربول عرض على النجم الإنكليزي راتبا أسبوعيا بقيمة 100 ألف جنيه إسترليني (حوالي 160 ألف دولار).

ونفى سترلينغ الشهر الماضي أن يكون قد يسعى وراء المال لكنه أكد في الوقت نفسه أنه لا يتعجل توقيع عقد جديد. واحتل ليفربول المركز الثاني بين فرق الدوري الإنكليزي الممتاز بعد البطل مانشستر سيتي في الموسم الماضي لكنه تراجع في الموسم الحالي وفشل في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وسيلتقي ليفربول صاحب المركز الخامس حاليا في الجولة الأخيرة من الموسم الحالي مع ستوك سيتي على أرض الأخير مطلع الأسبوع المقبل.

وقال المدرب رودجرز خلال الاحتفال بتوزيع جوائز الموسم “اللاعبون بحاجة إلى الراحة لكن النادي سيستمر في العمل بشكل جاد من أجل تحسين مستوى الفريق وستكون أمامنا فرصة كبيرة في الموسم المقبل”.

من ناحية أخرى أشارت العديد من التقارير الصحفية إلى أن الدولي الإنكليزي سترلينغ دخل دائرة اهتمامات فريق بايرن ميونخ، بطل الدوري الألماني لكرة القدم، من أجل ضمه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ووفقا للعديد من الصحف، فإن المدرب الأسباني غوارديولا يبحث عن بديل للفرنسي فرانك ريبيري، بعدما افتقد بيب للاعب البديل في الموسم الحالي بسبب كثرة إصابات الديك الفرنسي الذي خاض 15 مباراة فقط في الدوري الألماني لكرة القدم مع البافاري، وهو ما ساهم في خروج الفريق بلقب محلي وحيد (البوندسليغا) في الموسم الحالي.

سترلينغ خاض 43 مباراة مع ليفربول في كافة المسابقات المحلية والأوروبية، وسجل 8 أهداف وصنع مثلها

ودخل بايرن ميونخ الصفقة بقوة عبر إجراء اتصال هاتفي مع وكيل أعمال سترلينغ للاتفاق على كافة التفاصيل المالية المتعلقة بالصفقة، بعدما رفض اللاعب صاحب الـ(20 عاما) البقاء مع ليفربول لفترة أطول مفضلا خوض تجربة احترافية جديدة، رغم تبقي 24 شهرا على انتهاء عقده مع الريدز.

ويواجه العملاق البافاري منافسة شرسة مع فريقي تشيلسي ومانشستر سيتي الإنكليزيين، حيث قدم الأخير عرضا ضخما وصل إلى 40 مليون جنيه إسترليني من أجل الحصول على خدمات أحد أفضل اللاعبين الشباب في القارة العجوز في يونيو المقبل.

وخاض سترلينغ 43 مباراة مع ليفربول في كافة المسابقات المحلية والأوروبية بمعدل (3649 دقيقة لعب) وسجل 8 أهداف وصنع مثلها. ويسعى نادي مانشستر سيتي، بطل الدوري الإنكليزي الموسم الماضي، إلى استغلال تعثر مفاوضات نادي ليفربول لتمديد عقد رحيم جناح الفريق لضم اللاعب الشاب في موسم الانتقالات الصيفية.

ويذكر أن إدارة السيتي تجهز 40 مليون جنيه إسترليني لضم سترلينغ وراتب أسبوعي قيمته 150 ألف إسترليني، في الوقت الذي رفض فيه اللاعب تمديد تعاقده مع ليفربول الذي ينتهي في صيف 2017 رغم رفع راتبه من 35 إلى 90 ألف إسترليني.

ولدى ملاك ليفربول إصرار على بقاء سترلينغ، وعدم رحيله هذا الصيف، لذا فقد صرفوا النظر عن ضم ممفيس ديباي الذي انتقل إلى مانشستر يونايتد، حتى لا يضم ليفربول لاعبا في نفس مركز سترلينغ الذي يعتبر مستقبل “الريدز”، في محاولة لتأجيل بيعه إلى نهاية الموسم المقبل. وهذه الخطوة اتبعها نادي ليفربول منذ عامين مع لويس سواريز عندما ضغط للانتقال إلى أرسنال مقابل 40 مليون إسترليني، قبل أن يرحل عن “الليفر” مطلع الموسم الجاري إلى برشلونة مقابل 75 مليون إسترليني.

وشن فيل طومسون، أسطورة دفاع نادي ليفربول الإنكليزي، هجوما حادا على اللاعب الشاب سترلينغ جناح الفريق بعد إبداء رغبته في الرحيل عن صفوف الفريق عقب نهاية الموسم الحالي. وقال طومسون “رحيم سترلينغ لاعب جيد، ولكنه ليس لاعبا عظيما، ولا يعتبر نجما مثلما يعتقد، والمبلغ المطروح عليه بتقاضي 100 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا لا أعتقد أنه يستحقه، لأنه طماع”.

وواصل لاعب ليفربول السابق “لو كان لويس سواريز، كنت أؤيد نادي ليفربول في إعطاء الراتب الذي يريده، ولكن سترلينغ لا يزال لاعبا شابا يبلغ 20 عاما فقط، وفي بداية مشواره الكروي”.

وأضاف “في الشهور الستة الأخيرة تلاعب وكلاء سترلينغ بتفكيره، وساقوا مبررات وهمية مثل غياب ليفربول عن دوري الأبطال وخروجه من الدوري الأوروبي، ولكن كل ما يحركهم هو المال فقط”.

وكان النجم الإنكليزي سترلينغ قد نقل رغبته لمدربه رودجرز بالرحيل عن الليفر، علما وأن عقد اللاعب الشاب ينتهي في صيف 2017، وتتنافس أندية مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتشيلسي وأرسنال وريال مدريد وبايرن ميونخ ويوفنتوس على ضمه.

23