ستروماي يخاطب السرطان في أحدث أغانيه

الخميس 2015/09/17
ستروماي أثبت من خلال أغانيه أن المثابرة والإبداع سر النجاح لكل فنان

باريس- مرة أخرى يثبت الفنان الفرنسي من أصل بلجيكي، ستروماي، أنه ليس ظاهرة فنية زائلة بل إن المثابرة والإبداع سر النجاح الدائم لكل فنان.

وطرح ستروماي، الذي يتصدر مبيعات الموسيقى في فرنسا للعام الثاني على التوالي، أغنية جديدة على قناته على موقع يوتيوب خصصها لمهاجمة مرض السرطان بكلمات جد مؤثرة استحضر فيها صراع والدته ووالده مع المرض الخبيث.

وسارع الآلاف لنشر أغنية “متى؟” على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع منذ يومين، حيث تفاعل محبو ستروماي بشكل إيجابي مع موضوع الأغنية الذي تعاطى فيه الفنان مع مرض السرطان بعمق إنساني. وكان صاحب أغنية “هيا نرقص” الشهيرة قد طرح ألبومه منذ سنتين في الأسواق بعنوان “راسين كاري” في الوقت الذي يقوم فيه حاليا بجولة في الولايات المتحدة الأميركية، وقد جاءت الأغنية الجديدة لكشف النقاب عن مضامين الألبوم.

وظهر ستروماي بالأبيض والأسود في الكليب الجديد وهو على خشبة مسرح مهترئ يحمل دلالة ورمزية لهجوم السرطان على كل مكامن الجمال والحياة. وتخطت أغنية “متى؟” التي جاءت مباشرة بعد تعافي ستروماي النسبي من مرض السرطان واستعادته لنشاطه الفني، حاجز الثلاثة ملايين ونصف المليون مشاهدة على يوتوب في وقت قياسي.

وتقول كلمات الأغنية “نعم نعم، نحن نعرف بعضنا جيدا.. أنك أخذت أمي.. بدأت بثديها.. ومررت لرئة أبي.. هل تذكر؟ السرطان.. السرطان.. على من يأتي الدور؟ إنك تحب الأطفال..”.

وارتقى ستروماي بالألم عبر كلماته الصادمة، حيث اعتمد على دلالات سيميولوجية لفنان الغرافيك كزافييه راي. وكعادته، كشف الفنان الشاب عن مواهبه في الرقص بأدائه لرقصة تعبيرية متوجها بكلماته إلى مرض السرطان على شكل خطاب مسرحي. ووقعت كوريغرافيا كليب “متى؟” موتين ماريون، حيث جعلت حركات ستروماي تتناغم إلى حد كبير مع الموسيقى.

24