ستكيلنبرغ يحرم مانشستر سيتي من الفوز على إيفرتون

أضاع مانشستر سيتي ركلتي جزاء أنقذهما الحارس الهولندي مارتن ستيكلنبرغ وأهدر الفوز على مضيفه إيفرتون ليتعادل معه 1/1 السبت، على ملعب “الاتحاد” في الجولة الثامنة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.
الأحد 2016/10/16
لقاء صعب

لندن – أضاف مانشستر سيتي نقطة واحدة فقط لرصيده في سلم ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، إثر تعادله السبت أمام ضيفه إيفرتون بهدف لهدف، حيث تألق الحارس الهولندي مارتن ستيكلنبرغ في صد ضربتي جزاء في الدقيقة 41 وأخرى في الدقيقة 71 نفذهما دي بروين وأغويرو على التوالي.

وافتتح البلجيكي روميلو لوكاكو التسجيل لإيفرتون في الدقيقة 64، قبل أن يعادل الأسباني نوليتو الكفة لسيتي في الدقيقة 72.

وبقي مانشستر سيتي متصدرا للترتيب برصيد 19 نقطة بفارق الأهداف عن أرسنال، فيما يحتل إيفرتون المركز السادس برصيد 15 نقطة.

وفي مقابلة الجولة عمق تشيلسي جراح ضيفه ليستر سيتي حامل اللقب وفاز عليه 3/صفر، السبت، في المرحلة الثامنة من البريميرليغ.

وتقدم المهاجم الأسباني ديفيد كوستا بهدف لتشيلسي في الدقيقة السابعة، ثم أضاف الجناح البلجيكي أدين هازارد الهدف الثاني في الدقيقة 33 وتبعه النيجيري فيكتور موسيس بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 80.

ورفع الفوز رصيد تشيلسي إلى 16 نقطة في المركز الخامس في حين ظل ليستر سيتي في المركز الثاني عشر برصيد ثماني نقاط.

وحقق تشيلسي فوزه الخامس هذا الموسم مقابل هزيمتين وتعادل وحيد، فيما خسر ليستر للمرة الرابعة مقابل انتصارين وتعادلين.

وسيطر تشيلسي على مجريات اللعب منذ البداية وحتى النهاية وكان بإمكان الفريق أن ينهي المباراة بعدد أكبر من الأهداف لولا سوء الحظ، في الوقت الذي ظهر فيه ليستر سيتي كشبح للفريق الذي فاجأ الجميع وتوّج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي.

وكاد النيجيري فيكتور موسيس أن يتقدم بهدف لتشيلسي في الدقيقة السادسة بعد مجهود رائع في الناحية اليمنى قبل أن يسدد كرة من مسافة قريبة، ولكن كاسبر شمايكل حارس ليستر أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

الحارس الهولندي مارتن ستيكلنبرغ خرج بطل لقاء إيفرتون ومانشستر سيتي بتألقه في صد ركلتي جزاء للسيتي، لينتهي لقاء الجولة الثامنة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بالتعادل الإيجابي بين الفريقين

وتقدم تشيلسي بهدف مبكر بعد مرور سبع دقائق إثر ضربة ركنية من الناحية اليمنى مرّت من جميع مدافعي ليستر، ووصلت إلى دييغو كوستا داخل منطقة الجزاء ليسدد دون عناء في الشباك.

وحصل تشيلسي على دفعة قوية بعد هدف كوستا، وضاعف الفريق من فاعليته الهجومية أملا في خطف هدف ثان يسهّل من مهمة حصد النقاط الثلاث، لكن دون أن ينجح في تحقيق مبتغاه خلال أول ربع ساعة من المباراة.

وكاد المدافع البرازيلي ديفيد لويز يضيف الهدف الثاني لتشيلسي من ضربة حرة مباشرة من مسافة 25 مترا، ولكن العارضة وقفت له بالمرصاد.

وجاءت الدقيقة 33 لتشهد الهدف الثاني لتشيلسي عن طريق أدين هازارد، إثر كرة طولية فشل دفاع ليستر في التعامل معها، لتمر بغرابة شديدة إلى الجناح البلجيكي الذي راوغ الحارس شمايكل وسدد بمهارة في الشباك.

وكان ديفيد لويز قريبا جدا من تسجيل الهدف الثالث لتشيلسي قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول عبر ضربة حرة جديدة، ولكن كاسبر شمايكل تألق وأمسك بالكرة، ولم يحدث أيّ جديد في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ليخرج تشيلسي متقدما بهدفين نظيفين.

وسيطر ليستر سيتي على مجريات اللعب في أول عشر دقائق من بداية الشوط الثاني، لكنه عجز عن تشكيل تهديد صريح على مرمى تيبوا كورتوا حارس تشيلسي.

وكاد تشيلسي يحرز الهدف الثالث في الدقيقة 57 بعد انفراد كامل من فيكتور موسيس، ولكن شمايكل حارس ليستر سيتي خرج من مرماه في الوقت المناسب وأنقذ الموقف.

وفي الدقيقة 65 كاد ديفيد لويز يسجل هدفا بطريق الخطأ في مرمى فريقه تشيلسي أثناء محاولته تشتيت الكرة التي ارتطمت بالعارضة وارتدت بهجمة مرتدة لم تسفر عن شيء لأصحاب الأرض.

وضغط تشيلسي بشكل متواصل على مرمى الفريق الضيف بحثا عن المزيد من الأهداف وسنحت للفريق أكثر من ثلاث فرص محققة، لكنه لم ينجح في استغلالها.

وقبل عشر دقائق من نهاية المباراة أحرز موسيس الهدف الثالث لتشيلسي، بعدما تبادل التمرير بشكل رائع مع ناتانيل شالوبه، قبل أن يسدد من بين أقدام شمايكل إلى داخل الشباك.

ومرت الدقائق الأخيرة وسط المزيد من السيطرة من جانب أصحاب الأرض ليفوز تشيلسي في النهاية بثلاثة أهداف نظيفة، ويحصد ثلاث نقاط غالية.

23