ستيرجن وماي تقتسمان فقدان عاطفة الأمومة

الخميس 2016/09/08
نيكولا ستيرجن: إنجاب طفل قد يغير حياتنا

لندن- كشفت رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستيرجن بعدما كان عدم إنجابها مثار تكهنات الفضوليين على مدار سنين أنها عانت من الإجهاض عام 2011.

وبعد نشر مقتطفات من كتاب يتحدث عن حياتها الشخصية في صحيفة صنداي تايمز، أكدت زعيمة الحزب الوطني الأسكتلندي أنها تتمنى أن يغير ذلك البعض من المفاهيم عن النساء اللاتي لم ينجبن وخاصة في عالم السياسة.

وكتبت ستيرجن البالغة من العمر 46 عاما في تغريدة على حسابها على تويتر تقول إنها “كانت من دون شك تجربة مؤلمة لزوجي بيتر موريل ولي”. وقالت في تغريدة أخرى “بالإعلان عن تجربتي الخاصة أتمنى.. وربما من قبيل السخرية أن أسهم ولو بقدر يسير في توفير مناخ في المستقبل تحظى فيه هذه الأمور باحترام باعتبارها أمورا خاصة تماما بدلا من التمعن فيها وإطلاق التكهنات بشأنها كما يحدث الآن في الكثير من الأحيان”.

وأوضحت ستيرجن التي يشغل زوجها منصب الرئيس التنفيذي للحزب الحاكم في كتاب بعنوان (زعماء الحزب الوطني الأسكتلندي) إنها لا تعرف هل كانت ستتولى منصب رئيس الوزراء لو لم تكن تعرضت للإجهاض.

وقالت إن “إنجاب طفل قد يغير تماما حياتنا وربما تأخذ الأمور مسارا مختلفا لكن لو منحني شخص الاختيار الآن كي أعيد عقارب الزمن 20 عاما إلى الوراء وقال إن لي أن اختار بين أن يكون لي طفل ربما سيكون هذا هو خياري. لكن لو كان الثمن هو ألا أفعل ما فعلت فلن أقبل. لا”.

ويبدو أن ستيرجن ليست وحدها من تعرضت لمثل هذا الأمر، فقد اضطرت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أيضا إلى التعامل مع اهتمام وسائل الإعلام بالسبب الكامن وراء عدم إنجابها.

وفي مقابلة مع موقع ذا ميل أون صنداي، وهو الموقع الإلكتروني لصيحفة ذا ديلي ميل، في وقت سابق هذا العام تحدثت ماي عن الأسى الذي شعرت به هي وزوجها فيليب لعدم قدرتهما على الإنجاب.

وخلال التنافس على زعامة حزب المحافظين الحاكم في يوليو الماضي، أثارت منافستها أندريا ليدسوم ضجة كبيرة حينما أشارت إلى أنها كأم تهتم بمستقبل البلاد أكثر من ماي.

12