سجال بين فينغر وإيمري حول أرسنال

المدرب السابق لأرسنال أرسين فينغر ينفي اتهامات المدرب الإسباني أوناي إيمري حول تراجع الفريق اللندني عندما تولى هو الإشراف عليه.
الأربعاء 2020/02/19
ليست مسؤوليتي

باريس - اشتعلت حرب التصريحات بين مدربي أرسنال السابقين الفرنسي أرسين فينغر والإسباني أوناي إيمري،  حول وضعية الفريق بعدما غادره الأول للإقالة وحقيقة الوضعية التي وجدها الثاني عندما تسلم مقاليده الفنية في العام 2018.

ونفى فينغر في تصريحات صحافية، الثلاثاء، حقيقة ما يردده إيمري عن أن الفريق اللندني كان في تراجع عندما تولى هو الإشراف عليه.

وتعرض إيمري هو الآخر إلى الإقالة من تدريب أرسنال في شهر نوفمبر الماضي، وقال في وقت سابق من الشهر الجاري، إن أرسنال كان في تراجع عندما تولى المهمة الفنية له.

وأوضح إيمري حينها “أرسنال كان في انحدار قبل عامين من تدريبي له، ونجحت في إيقاف هذا التراجع وبدأت في إعادة بناء الفريق بالوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي، واحتلال المركز الخامس في الدوري الإنجليزي بفارق نقطة واحدة عن توتنهام، وذلك بعد حصولنا على نقطة واحدة في آخر 5 مباريات خضناها في الدوري حينها”.

وتابع “كنا على مقربة من التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، ولكن الأمور لم تسر بشكل صحيح معنا في النهاية، ولكن كان الموسم جيدا، وكان بإمكاننا مواصلة التطور”.

ورد فينغر على هذه التصريحات، بحسب ما نقل عنه موقع “سكاي سبورتس”، “في 2017، جمعنا 75 نقطة وتوجنا بكأس الاتحاد الإنجليزي، وبالتالي لا يمكن القول إن أرسنال كان في تراجع، وفي العام السابق (2016)، أنهينا الدوري في المركز الثاني، أما 2018، فكان العام الأخير لي مع الفريق، وبالتالي من الصعب استنتاج ذلك”.

وأضاف المدرب القيدوم للعملاق الإنجليزي “أرسنال يتمتع بقوة اقتصادية ويملك لاعبين جيدين، وكمدرب يجب أن تتحدث عما تقدمه ونتائجك ولا يجب الالتفات للأمور من حولك، هذا ما يجب عليك القيام به فقط”.

23