سجل.. أنا عربي أنا أعشق الدانيت

الاثنين 2014/03/17
غابت أعمال درويش وحضرت أشعار "دانيت"

الرياض -الشعب السعودي لديه قدرة هائلة على جعلك شخصا مشهورا خلال 5 دقائق وسحب الشهرة منك خلال دقيقة فقط.

في السعودية شكولاتة “دانيت” أصبحت ملهمة للشعراء بينما تتعرض أعمال الشاعر الراحل محمود درويش للسحب من معرض الرياض الدولي للكتاب هذه السنة.

كما منعت كتب بدر شاكر السياب وعبدالوهاب البياتي ومعين بسيسو من التداول في المعرض.

وكان ديوان السعودي خالد الباتلي الذي يحمل عنوان “ليتها تقرأ” أثار ردودا ساخرة عبر هاشتاغ دانيت الباتلي.

وتعود تسمية الهاشتاغ إلى فقرة من فقرات الكتاب حملت “إيحاء جنسيا” جاء فيه (قال لها مرة: أتمنى أن آكل شكولاتة دانيت على صدرك، قالت له أخاف عليك من حمى لن تتحملها).

ويتداول مغردون مقتطفات من كتاب خالد الباتلي (يتابعه أكثر من 234 ألفا على تويتر) الذي عرض في معرض الرياض الدولي قالوا عنها إنها “عبارات سخيفة ومخجلة” مثل “أخبرها مرة أنه في المستشفى تحت أنابيب الأكسجين، قالت له ضع جوالك على صدرك وأرسلت إليه قبلة.. حينها انفجرت أنبوبة الأكسجين”.

وعلق أحدهم “الفتحة والضمة والكلمات الشاطحة.. لا تجعل قلمك مؤثرا، ولا تخلق كاتبا مبدعا؛ بل تجعل حرفك مغلولا إلى عنقك”.

مغردون "ثقافتنا فقاقيه دانيت”

وأضاف مغرد آخر “خالد الباتلي لا يمكن وصفه بالشاعر إطلاقا فما يكتبه أقرب إلى صف المفردات دون صناعة الدهشة”.

وسخر آخر “يا ليل.. الحين (الآن) سيكتبون على الدانيت +18 وتبدأ الهيئة بمصادرتها!”.

وأثنت عليه مغردة بالقول “ما هذه الأنثى التي تجعل رجلا يهيم بها إلى هذه الدرجة وماهذا الرجل الذي يجعل من أنثاه ملكة متوجة”.

وشكر بعضهم القائمين على معرض الكتاب بالرياض على جهودهم الملموسة في اﻻرتقاء بثقافة الشعب بنشر “الأفكار الدانيتية”. ومعروف بين السعوديين “حبهم” شكولاتة دانيت التي تم نزع “براءتها” في كتاب باتلي.

وأثار الكتاب سخرية البعض، وكتب أبو البراء “يجب على الرجل أن يعدل بين زوجاته، كأن يأكل الدانيت معهن بالتساوي”.

وقالت مغردة “صارت الدانيت تشبه من يشتريها! أتمنى عرضها في الصيدليات سيضعونها في ثلاجات بجانب تلك الأشياء التي تخص المتزوجين”.

فيما أكد بعضهم أن الكتاب نتيجة لإفرازات تويتر السلبية “لأن الكتاب عبارة عن تويتات مجمعة وليتها كانت قيّمة فبعضها “مسروق”.

وقال مغرد “الكلمة الفصل أصبحت لمواقع التواصل الاجتماعي، أصبح كل من يخربش وينقر، كاتبا له كتب تباع وتشترى”.

يذكر أن الكتاب حقق المرتبة الثانية العام الماضي في قائمة الكتب الأكثر مبيعا في معرض الرياض ما جعل بعضهم يعلق “عندما يكون الكتاب من الكتب الأكثر مبيعا فهذا يعني أننا إزاء وعي قرائي متخلف.

وعلق ناشط “شيء مخز جدا ومعيب في حق ثقافتنا أن تغيب كتب شاعر عظيم مثل محمود درويش وتحضر كتب في معرض الرياض مملوءة بالدانيت والكلام الفارغ وانفجارات الأنابيب”.

واحتفل عشاق درويش في كل مكان بذكرى ميلاده يوم الثالث عشر من شهر مارس الجاري، وكان للسلطات السعودية المشرفة على معرض الرياض الدولي للكتاب طريقة مميزة في الاحتفال حين فاجأت الجميع بسحب أعماله من أروقة المعرض. وجاء السحب بناء على اعتراض عدد من الشباب المحتسبين على ما وصفوه بعبارات كفرية احتواها الكتاب.

وأثارت الحادثة موجة من الجدل على تويتر وجاءت التعليقات تحت هاشتاغ سحب دواوين درويش من معرض الكتاب:

وتساءل بعضهم “إلى متى الوصاية على عقول أبنائك! واكبي ما حولك وإلا خسرتنا”. وقال مغرد “معرض الكتاب هو الوحيد الذي يحتكر الكُتب وهو (مؤقت) والكتب دائمة”.

وقال آخرون “من هم حتى يحددوا لنا ما يجب أن نقرأ وما لا يجب؟ يتعاملون معنا وكأننا أطفال لا نفهم. المحتسبون شوهوا الدين”.

وأعرب بعضهم عن سعادته بسبب ما حدث لأن “من لم يكن يعرفه سابقا أصبح يبحث عنه بعد عمل الجهلة”.

مغردون: سيكتبون على الدانيت +18 وتبدأ الهيئة بمصادرتها

ووافق آخر “سياسة غبية جدا! الآن الإقبال على الدواوين سيكون بشكل أكبر.. ومن لا يعرف من قبل درويش؟”.

وكتب أحدهم “تجاوز درويش خوف الموت من ذاكرة أجيال الحاضر والسحب ماهو إلا ولادة جديدة في ذاكرة أجيال قادمة”.

وأكد مغرد “أصلا ثلاثة أرباع الشعب السعودي المُحب للقراءة يطلبون الكتب وتأتيهم من خارج السعودية! كالعادة لا جديد”.

وقال آخر “رفوف معرض الكتاب لم تحتمل وزن الثقافة والإنسانية والأهم لم تحتمل ثقل المقاومة”. وتساءل آخر “هل سيستطيعون أن يسحبوه من جوف كل من شرب من فكره وذوقه؟”.

وقال مغرد “في بلادي السطور حرام، والبطش والجور وقول الزور والرشوة حلال.. أقوام يغيرون ما يتناسب معهم بعيدا عن الدين! يظن المحتسبون أنهم أوصياء على عقولنا وأفكارنا… بل يفكرون نيابة عنا”.

وأكد آخر أن “نظام السحب والمصادرة من أسباب انتشار الإلحاد في مجتمعنا متى يكون العقل هو صاحب القرار في التفريق دون مصادرة !؟” وأكد مغرد تبني قول نزار قباني “ثقافتنا فقاقيع من الصابون والوحل فمازالت بداخلنا رواسب من أبي جهل” ليعترض أحدهم “بل ثقافتنا فقاقيه دانيت”.

وكتب آخر “سجل أنا سعودي أعشق الدانيت على صدرك”.

19