سجل طويل لانتهاكات أنقرة للمياه

الحكومة القبرصية تتهم تركيا بانتهاك المنطقة الاقتصادية البحرية للبلاد من خلال أعمال التنقيب قبالة الجزيرة المقسمة.
الأربعاء 2019/10/16
عقوبات أروبية على أنشطة أنقرة للتنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص

لندن- يؤجج تنقيب تركيا عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط توترات مع قبرص، وقد دفعت الاتحاد الأوروبي إلى التراجع عن إبرام عقود تجارية مع أنقرة.

واتهمت الحكومة القبرصية المعترف بها دوليا والاتحاد الأوروبي، تركيا بانتهاك المنطقة الاقتصادية البحرية للبلاد من خلال أعمال التنقيب قبالة الجزيرة المقسمة.

وتقول تركيا إنها تعمل في مياه داخل جرفها القاري أو في مناطق للقبارصة الأتراك حقوق فيها. والبلدان في نزاع منذ تفجر الصراع العرقي في عام 1974 والذي قسم الجزيرة بين سكانها من القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك.

وعلى مدى السنوات الثماني الأخيرة مرّ النزاع بتطورات متسارعة، بدأت حين أعلنت قبرص في أغسطس 2011 أن شركة أميركية ستبدأ التنقيب عن الغاز قبالة سواحلها في أكتوبر من نفس العام رغم تحذيرات تركيا بأن الخطوة قد تضرّ بمحادثات السلام.

وما لبثت نيقوسيا أن بدأت في أعمال التنقيب قبل الموعد بشهر واحد حتى بدأت تركيا في أعمال التنقيب البري خلال أبريل 2012 بمنطقة شمال قبرص الانفصالية، مثيرة التوترات مع القبارصة اليونانيين.

وبعد هدنة دامت خمس سنوات تسارعت الأحداث مجددا، إذ أعلن وزير الطاقة القبرصي يورجوس لاكوتريبيس في مارس 2017 أن بلاده ستمنح المزيد من التراخيص للتنقيب.

وأعلنت قبرص بعد ذلك استكمال الجولة الثالثة لترسية تراخيص حفر الآبار والتي فازت فيها إكسون موبيل وإيني الإيطالية وتوتال الفرنسية بمناطق بحرية إضافية.

ومنذ مطلع 2019 تواترت المناوشات بين الطرفين بشكل أكبر، بعد أن أعلنت تركيا في فبراير الماضي أنها ستبدأ في أعمال التنقيب عن النفط والغاز قرب قبرص، لترسل في مايو سفينة الحفر “فاتح” إلى منطقة غرب قبرص.

وفي يونيو الماضي، عززت أنقرة أسطول الحفر بسفينة حفر ثانية لتعمل قبالة شبه جزيرة كارباس شمال شرقي قبرص، لتعلن في الثالث من أكتوبر الجاري أنها سترسل سفينة “يافوز” للحفر قبالة الساحل الجنوبي لقبرص.

لكن قبرص ردت في اليوم التالي قائلة إن إرسال تركيا سفينة حفر إلى منطقة منحت فيها تراخيص تنقيب عن النفط والغاز يشكل “تصعيدا خطيرا”. وانتهى المطاف الاثنين الماضي، باتفاق أوروبي يقضي بوضع قائمة بعقوبات اقتصادية على أنشطة تركيا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص.

10