سجن أميركيين عذّبا أبناءهما في "منزل الرعب"

محكمة أميركية تصدر حكما بسجن زوجين مدى الحياة إثر إدانتهما بتعذيب 12 من أطفالهما الـ13 وتجويعهم وتكبيلهم بالسلاسل.
الأحد 2019/04/21
الولدان يبرران صنيعهما بالنية الحسنة

ريفرسايد (الولايات المتحدة) – حكم على الوالدين في “بيت الرعب” في الولايات المتحدة الجمعة بالسجن مدى الحياة إثر إدانتهما بتعذيب 12 من أطفالهما الـ13 على مدى سنوات.

 ويمكن لديفيد توربين (57 عاما) وزوجته لويز (50 عاما) أن يطلبا إطلاق سراح مبكر بعد 25 عاما، وفق محكمة ريفرسايد في كاليفورنيا (جنوب غرب).

وقد أقر الثنائي بذنبهما في فبراير من التهم الـ14 الموجهة إليهما وتشمل التعذيب والاحتجاز في هذه القضية التي هزت الولايات المتحدة. وقد تفادى الزوجان تاليا مواجهة مؤلمة مع أطفالهما.

وقالت الابنة الكبرى “والداي سرقا مني حياتي، لكنني استرجعتها. لقد كان ذلك قاسيا، لكنه جعلني أقوى".

 وقال أحد الأشقاء “لا أجد كلمات تكفي لوصف ما خبرناه ونحن نكبر”، مضيفا “لا تزال كوابيس تراودني أحيانا عن هذه المرحلة كرؤية شقيقاتي مكبلات بسلاسل مثلا.

 لكن هذا الأمر بات من الماضي وأنا أحب والديّ وأسامحهما”. وتقدم الزوجان باعتذار من أبنائهما قائلين إن ما فعلاه بهم كان بـ”نية حسنة".

وانكشفت هذه المأساة في يناير 2018 بعدما نجحت إحدى بنات الزوجين في الإفلات من الرقابة بعد سنتين من التحضير.

ووجدت الشرطة الأطفال موثوقين إلى أسرّتهم. وكان جميع الأولاد باستثناء الطفلة الصغرى يعانون من سوء تغذية حاد ومن نسبة عالية من القذارة.

24