سحر الأبيض والأزرق يعيد للسياحة التونسية بريقها

السبت 2014/04/26
لون موحد يجمع بين الأبيض والأزرق أبرز ما يميز قرية السلام

تونس – على بعد 20كم شمال شرق تونس، تداعب شواطئ البحر المتوسط، قرية “سيدي بوسعيد” ليلتقي جمال الطبيعة بعبق التاريخ والفن المعماري الخاص، لتغدو القرية التي تعرف أيضا بقرية “السلام” “قبلة” للسائحين من كافة أصقاع الأرض.

“سيدي بوسعيد” القرية التي استلقت في أحضان المتوسط، والتي أخذت من زرقته فلونت أبوابها ونوافذها، ومن بياضه فزينت جدرانها، تجدها مع بداية فصل الصيف وخاصة مع الشهر السادس في السنة، أشبه بالتجمع السياحي، يلتقي فيه قاصدو تونس للسياحة في هذا الشهر.

في هذه المدينةّ، التي تأخذ فيها كل المباني درجة اللون نفسها التي تحمل اللونين الأبيض والأزرق، تظهر بيوتها بالشكل الإغريقي الذي نجد فيه عدة غرف مجمعة حول صحن مركزي، ويوصل إلى هذا الصحن ممر يوجد وراء المدخل الوحيد للبيت، ويكون شكل الصحن مستطيلا أو مربعا تحيط به أروقة، تزينه بعض حنفيات المياه التي تروي النباتات والأزهار.

“سيدي بوسعيد” لم تكن فقط ملتقى للسياح العاديين، بل ملجأ هادئا للفنانين والمثقفين والشعراء الذين شدتهم القرية بأجوائها الساحرة، ورائحة ياسمينها، وبرتقالها الذي يملأ المكان، فاختاروها مقرّا لسكناهم ثم تبعهم الكتاب والمهندسون والفنانون التشكيليون والسينمائيون وغيرهم.

وقد سميت القرية بهذا الاسم، نسبة إلى الولي الصالح أبي سعيد بن خليف بن يحي الباجي، الذي كان يعيش فيها أوائل القرن 13، بعد أن انقطع فيها عن العالم من أجل العبادة قبل أن يدفن فيها، ويزوره إلى الآن الكثير من الناس، ويقع ضريحه بجانب جامع “الزاوية” الذي بني في القرن الـ18.

تحف تذكارية تستقطب زوار سيدي بوسعيد

وتقام في “سيدي بوسعيد” احتفالات دينية، من أهمها “الخرجة” التي ما تزال تقام إلى اليوم، وهي عبارة عن حفل ديني تدق فيه الطبول، وترتل فيه الأذكار الدينية والأناشيد، وتطبخ نساء البيوت، المجاورة للضريح، “الكسكسي” وهو الأكلة الشعبية التقليدية في تونس، ويجتمع كل أهالي القرية لإحياء ذكرى الأولياء الصالحين.

وتحظى القرية بعناية بيئية عالية الجودة، حيث يهتم ساكنوها بنظافة مدينتهم ويسهرون على صيانتها، مما جعلها وجهة سياحية قادرة على استقطاب ضيوفها وضمان عودتهم إليها مرة أخرى.

ونظرا إلى جمال القرية، وتميزها بألوانها الزاهية التي تجعل زائرها يشعر وكأنه دخل إلى لوحة زيتية زاهية الألوان، احتلت في العام الجاري، المرتبة الـ13 ضمن قائمة المناطق الأكثر جمالا في العالم، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني المتخصص في الأسفار “وين اون أوروث”.

وتأتي “سيدي بوسعيد” ضمن قائمة تضم عددا من القرى والمدن الرائعة حول العالم على غرار “كولمار” في فرنسا التي جاءت في المرتبة الأولى، و”جوسكار” في أسبانيا في المرتبة الثانية، و”لبيروبالو” بإيطاليا في المرتبة الثالثة، حسب الموقع الآنف الذكر.

وعن أهم مميزات “سيدي بوسعيد”، قال العم صالح، رجل سبعيني من سكان القرية، إن “القرية تنام بين جبل المنار المعروف بـ”جبل سيدي بوسعيد”، والبحر المتوسط، وهما يسهران على أمنها وسلامها، فضلا عن أنها تحظى بدرجة عالية من السلام والهدوء.

احتلت سيدي بوسعيد المرتبة الـ13 ضمن قائمة المناطق الأكثر جمالا في العالم

وأضاف العم صالح، “سيدي بوسعيد هي مسقط رأسي ومكاني المفضل أسميها دائما في أحاديثي بــ”قرية السلام”.

وتابع: “قريتي الصغيرة الحالمة لا تتجاوز مساحتها الإجمالية 164 هكتارا، وتلعب دورا تجاريا وحضاريا مهما، حيث إنها تضم سلسلة من الفنادق الجيدة والمطاعم السياحية، علاوة على مينائها السياحي الذي يتسع لعشرات القوارب السياحية”.

وأردف قائلا: “قرية السلام تملك أسواقا مشابهة لتلك الموجودة بالمدينة العتيقة بالعاصمة تونس، وتلبي الأسواق جميع ما يطلبه السائح الغربي والشرقي من ملابس تقليدية ومنتجات تذكارية تنفرد بها الأسواق التونسية العتيقة”.

وتسعى تـــونس بعد مـــرور ثلاث سنــوات على اندلاع ثورة يناير 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، إلى استقطاب نحو 7 ملايين سائح خـــلال العام الجاري، معتمدة في ذلك على جمال عدد من بلداتها، وخـــاصة “ســـيدي بوسعيد”.

وتوقع المجلس العالمي للسياحة (منتدى لرواد صناعة السياحة حول العالم) في تقريره لعام 2014، أن تجذب تونس حوالي 6.4 ملايين سائح خلال السنة الجارية، كما توقّع أن تبلغ طاقة التشغيل المباشر لقطاع السياحة التونسية 232 ألفا و500 وظيفة خلال هذا العام بزيادة 1.9 بالمئة عن العام الماضي.

وحسب مراقبين تونسيين، في تونس فإن القطاع السياحي قادر هذا العام على إنقاذ الاقتصاد الوطني وإدخال رصيد لا بأس به من العملة الصعبة (العملات الأجنبية وفي مقدمتها الدولار واليورو).

وعادة ما يساهم القطاع السياحي في تونس بحوالي 7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي المقدر بـ108 مليارات دولار (في 2013).

20