سراويل الإيرانيين الجينز في فم "بيبي"

الثلاثاء 2013/10/08
إيرانيون وإيرانيات نشروا صورهم بالجينز ردا على سخرية نتنياهو

طهران- بدأ شبان إيرانيون حملة على موقعي فيسبوك وتويتر الإثنين يسخرون فيها من تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن المنع المفترض لارتداء سراويل الجينز والاستماع إلى الموسيقى الغربية في الجمهورية الإسلامية.

وقال نتنياهو في مقابلة مع محطة تلفزيون (بي.بي .سي) الناطقة باللغة الفارسية، «أعتقد أنه لو كان الإيرانيون يتمتعون بالحرية، لكانوا ارتدوا السراويل الجينز، واستمعوا إلى الموسيقى الغربية، وكانت لديهم انتخابات حرة».

وطغت تعليقاته حول مدى الحرية التي تسمح بها الحكومة الإيرانية لشعبها فيما يتعلق بارتداء الملابس، على تصريحاته في المقابلة بشأن ضرروة أن تنهي إيران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وبعد إنشائها الأحد، نشرت صفحة على فيسبوك بعنوان «سراويلنا الجينز في فم نتنياهو. حذار يا بيبي»، عددا من الصور لإيرانيين وإيرانيات يرتدون سراويل جينز.

وعلى رغم كون ارتداء الحجاب إلزاميا للنساء في إيران، فإن عددا كبيرا من الشبان يرتدون ملابس غربية بشكل لا يتعارض مع اللباس الإسلامي.

وباستثناء بعض الأنواع الموسيقية مثل الراب، فإن الموسيقى الغربية ليست ممنوعة ويقوم عدد كبير من الإيرانيين بتحميلها عبر الإنترنت. كذلك فإنهم يشاهدون الكثير من القنوات الفضائية الأجنبية رغم التشويش.

وكتب أحد رواد الإنترنت «يعتقد أنه رأى قنبلتنا النووية ولم ير سراويلنا الجينز»، في إشارة إلى الاتهامات الإسرائيلية لإيران بالعمل على تصنيع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران. كذلك قام مستخدم آخر لموقع تويتر بنشر صورة لجهاز «اي باد» ملقى على سروال جينز ويبث أغنية للمغنية الأسترالية ميسي هيعينز، وكتب عليها «ها هو سروالي الجينز وموسيقاي الغربية، يا أبله».

ونشر عشرات من الإيرانيين صورا لهم على تويتر يوم الأحد وهم يرتدون السراويل الجينز، ووجهوا تعليقاتهم لحساب نتنياهو الرسمي على تويتر قائلين إنّه غير ملم بأحوال الإيرانيين.

19