سرطان الأمعاء ينتشر أيضا عبر مسار الدم

الخميس 2017/07/13
الأورام يمكن أن تنتشر عبر الأوعية الليمفاوية

بوسطن- عثر باحثون من أميركا على دليل على أن سرطان الأمعاء يمكن أن ينتشر في بقية الجسم مارا بالعقد الليمفاوية إلى أعضاء أخرى بالجسم. واستطاع الباحثون التوصل إلى هذا الدليل من خلال إنشاء شجرة نسب جينية للنقيلات السرطانية.

وقالوا إن هذا السرطان يمكن أن ينتقل عبر مسار الدم إلى أعضاء أخرى بالجسم مثل الكبد، وذلك حسب ما أوضح الباحثون تحت إشراف كاميلا ناكسيروفا من كلية هارفارد للطب في بوسطن في دراستهم التي نشرت في دورية “ساينس” المتخصصة.

ورأى هلموت أوغوستين من المركز الألماني لأبحاث السرطان في مدينة هايدلبرغ أن نتائج الدراسة تعد بمثابة “نقلة علمية كبيرة”. واعتمد الباحثون على طريقة طورت من قبل بالفعل؛ حيث يحتوي المجموع الوراثي على مصفوفات لمكون غوانين الذي يدخل في تكوين الحمض الريبي وهي مصفوفات لا تمثل نواة لتكوين بروتين ما وتختلف حتى داخل أحد الأورام.

فحص الباحثون 213 عينة من أنسجة أخذت من 17 مريضا مصابا بالسرطان في الأمعاء الغليظة أو سرطان المستقيم وبالتحديد من ثلاث مناطق لدى هؤلاء المرضى هي الورم الرئيسي ونقيلات موجودة في العقد الليمفاوية ونقيلات أبعد.

تبين للباحثين وجود اختلافات جينية لدى 11 مريضا (65 بالمئة) بين النقيلات الموجودة في العقد الليمفاوية والعقد الأبعد؛ وهو ما اعتبره الباحثون دليلا على اختلاف سيرة نشأة الورمين الخبيثين ورجحوا بناء على ذلك أن نشأتهما ربما كانت في منطقتين مختلفتين للورم.

بالإضافة إلى أن النقيلات الأبعد قد وصلت إلى أجزاء أخرى من الجسم مرورا بالعقد الليمفاوية، وأن هذا الانتقال ربما كان من خلال مسار الدم. ولم يكن هناك لدى 6 مرضى (35 بالمئة) أي خلاف تقريبا بين النقيلات الموجودة في العقد الليمفاوية والنقيلات الأبعد عن الورم الأصلي.

وقال معدو الدراسة إنه على الرغم من أنه لا يمكن من خلال الطريقة المستخدمة معرفة ما إذا كانت هذه النقيلات السرطانية قد تطورت من نفس المنطقة السرطانية، أو أن النقيلات البعيدة نشأت من النقيلات الموجودة في العقد الليمفاوية، هناك لدى هؤلاء المرضى الكثير من الدلائل على حدوث انقسام في النقيلات البعيدة من النقيلات الموجودة في العقد الليمفاوية.

وقال أوغوستين إن باحثين برهنوا بالفعل من قبل على أن الأورام يمكن أن تنتشر عبر الأوعية الليمفاوية، وعبر الأوعية الدموية “فالنقيلات السرطانية لا تتكون دائما عبر العقد الليمفاوية فقط، ولكن لم يستطع الباحثون البرهنة على ذلك حتى الآن، إذ أن التقنيات اللازمة لتقديم الدليل النهائي على ذلك غير متوفرة حتى الآن”.

ويرى باحثون في الأورام السرطانية أن نتيجة الدراسة لن تغير شيئا مبدئيا في الممارسة العملية.

كما أوضح الباحثون المشاركون في الدراسة أن نقيلات العقد الليمفاوية ستظل تحتوي على دلائل على انتشار الورم، مما يجعل العقد الليمفاوية الحارسة حسب الباحث أوغوستين تستمر في الاحتفاظ بدور مهم.

وقال الباحث الألماني “إذا أثبتنا وجود نقيلات سرطانية هناك فإننا نعلم من خلال ذلك أن الورم قد بدأ في التنقل في الجسم… وهذا يعني أن هذه العقد ستظل تحتفظ بأهمية بالغة في التشخيص”.

17