سرقة النفط تكبد نيجيريا 1.2 مليار دولار شهريا

الخميس 2013/08/15
تراجع مبيعات النفط النيجيري بسبب أعمال السرقة

لاغوس- خسرت نيجيريا أول دولة منتجة للنفط في أفريقيا 1.2 مليار دولار شهريا من الايرادات النفطية الشهرية خلال الربع الأول من العام الحالي بسبب السرقات حسب بيان صادر عن الرئاسة.

وقال كينغسلي كوكو المستشار الخاص للرئيس النيجيري غودلاك جوناثان لمنطقة دلتا النيجر في بيان أن "الخسائر استنادا إلى متوسط سعر برميل النفط بـ121 دولارا خلال الفترة الربع الأول من العام الحالي بلغت 1.2 مليار دولار شهريا".

وأعلن كوكو أن مؤتمرا حول هذه المشاكل سيعقد في لاغوس الخميس المقبل.وفي هذه المنطقة النفطية الواقعة في جنوب البلاد تشكل سرقة النفط مشكلة كبيرة إذ يسحب النفط مباشرة من الأنابيب ثم يعاد بيعه لاحقا في السوق السوداء.

وبسبب أعمال السرقة هذه تراجعت مبيعات النفط بنحو 17بالمئة خلال الربع الأول من 2013 إلى 400 ألف برميل يوميا بحسب أرقام رسمية. وسرقة النفط تشكل مشكلة كبيرة في نيجيريا حيث يقدر أنها تدر على عصابات التهريب نحو 6 مليارات دولار سنويا. وتنتج نيجيريا مليوني برميل نفط يوميا.

وبحسب التقرير الشهري لوكالة الطاقة الدولية فإن الأضرار التي تلحق بالبنى التحتية النيجيرية، هي أحد أسباب تراجع صادرات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ونيجيريا عضو فيها. وتؤدي هذه العمليات إلى انفجارات وحرائق مما يفاقم حجم التلوث في مجاري المياه.

وأعلنت مجموعة شل النفطية أنها اضطرت في يوليو إلى اقفال أحد أنابيب النفط الرئيسية للمرة الثانية في أقل من شهر بعد أن حددت مكان التسرب في الأنبوب الذي تعرض للتخريب مرارا جراء عمليات سرقة النفط.وإقفال أنبوب "ترانس نيجر" سيؤدي الى خفض الانتاج بحوالى 150 ألف برميل من النفط يوميا.

10