سرقة رواية تونسية مع الإهداء

الثلاثاء 2017/06/13
سابقة خطيرة وتعدّ صارخ على القوانين والأعراف

تونس - وقعت مؤخرا حادثة غريبة تتمثل في سرقة لرواية تونسية منشورة ومتحصلة على عدد من الجوائز، والاكتفاء فقط بتغيير اسم الكاتبة، إذ سطت كاتبة باسم جهاد شيخون على رواية التونسية حفيظة قاره بيبان بعنوان “العراء”، تاركة العنوان نفسه.

وإثر ما اعتبرته "عملية سطو"، قدمت رابطة الكتاب التونسيين الأحرار بيانا بشأن سرقة الرواية التونسية، أعلنت فيه الرابطة عن استنكارها الشديد لعمليّة السطو المفضوحة لرواية “العراء” لحفيظة قاره بيبان، هذه الرواية الصادرة عن دار نقوش عربيّة والمتحصلة على جائزة الكريديف وجائزة كومار والتّي كتب عنها الكثير من النقاد منذ سنة 2012 العديد من الدراسات، لتتمّ سرقتها كاملة مؤخرا وتصدر عن دار نشر في مصر، بإمضاء اسم مجهول هو جاهدة شيخون، ولتباع إلكترونيّا، مع العلم أنه ورد ذكر أن الطبعة الورقية الأولى صدرت في 2017.

وتعتبر رابطة الكتاب التونسيّين الأحرار أن هذه السرقة سابقة خطيرة إذ تمثلت في سرقة كتاب كامل، لم يتغير فيه حتى الإهداء، ما يدل على استهزاء كامل بالأدب وتعدّ صارخ على القوانين والأعراف، وهذا ما يستدعي الوقوف بثبات ضدّ مثل هذه الممارسات ومتابعتها قضائيا.

14