سرقة ميدالية فيلدز الممنوحة لعالم رياضيات كردي

الشرطة البرازيلية تفتح تحقيقا بشأن سرقة ميدالية عالم الرياضيات الإيراني الكردي كوشر بركار بعد دقائق على استلامه إياها.
الجمعة 2018/08/03
سوقة الميدالية من داخل قاعة الحفل

ريو دي جانيرو – سرقت ميدالية فيلدز التي تعادل جائزة نوبل العالمية في العلوم، الممنوحة الأربعاء للعالم الإيراني الكردي كوشر بركار من موقع الحفل في ريو دي جانيرو، حسب ما أعلن القيّمون على هذا الحدث.

وجاء في بيان صادر عن المنظّمين أن “القيّمين على المؤتمر الدولي للرياضيات (آي.سي.أم 2018) يأسفون جدّا لاختفاء حقيبة عالم الرياضيات بركار التي كانت تحتوي على الميدالية التي تلقّاها خلال الحفل صباحا”.

وصرّح القيّمون على هذه الفعاليات بأن “الصور الملتقطة خلال الحفل هي قيد التحليل. ويتعاون الطاقم المنظّم مع الشرطة التي فتحت تحقيقا في هذه الحادثة”، دون تقديم المزيد من التفاصيل حول ملابسات عملية السرقة هذه.

وعلى عكس بقية الفائزين، لم يشارك بركار في المؤتمر الصحافي الذي أعقب الحفل.

وأفاد الموقع الإخباري البرازيلي “جي.1” بأن الميدالية سرقت من العالم بعد دقائق على استلامه إياها. وكان قد تركها على طاولة في حقيبته مع هاتفه الخلوي ومحفظته.

وأبلغ بركار عندما لاحظ اختفاء الحقيبة، المنظّمين الذين عثروا عليها مرمية على الأرض تحت منصّة، لكن الميدالية والمحفظة لم تكونا داخل الحقيبة.

وجوائز فيلدز هي أعرق الجوائز في مجال الرياضيات وتمنح كلّ أربع سنوات منذ عام 1936 خلال مؤتمر دولي يكافئ أربعة علماء على أقصى تقدير لم يتخطّوا الأربعين من العمر، علما وأن عالم الرياضيات الكندي، جون تشارلز فيلدز هو من أسسها.

والبرازيل هي أول بلد في أميركا اللاتينية ينظّم فيه المؤتمر الدولي للرياضيات (آي.سي.أم) الذي افتُتح الأربعاء الماضي ويستمرّ حتّى التاسع من أغسطس الحالي.

وكُرّم خلال هذه الدورة بركار (40 عاما) والإيطالي أليسيو فيغالي (34 عاما) والألماني بيتر شولتسه (30 عاما) والأسترالي من أصل هندي أكشاي فنكاتش (36 عاما).

وبركار الذي لجأ إلى بريطانيا في العام 2000 يدرّس في جامعة كامبريدج. وقد كوفئ على مساهمته في الدراسات الهندسية بشأن خطة فانو. وقال بعد تسلمه الجائزة “آمل أن يرسم هذا النبأ ابتسامة على وجوه 40 مليون شخص”، في إشارة إلى الأكراد.

وقد تخرّج بركار المولود في منطقة مريوان في محافظة كردستان عند الحدود الإيرانية العراقية، من جامعة طهران قبل منحه الجنسية البريطانية وسرعان ما ذاع صيته في مجال الرياضيات. وتحصّل عام 2010 على جائزة تمنح للعلماء الواعدين.

وفاز حتى الآن بهذه الجائزة 56 عالما، وكانت هناك امرأة واحدة فقط فازت بالجائزة. وهي الإيرانية مريم مير زاخاني، من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة.

24