سروال القلب تقنية حديثة تمنع الجلطات دون جراحة

الاثنين 2018/01/22
تقنية جديدة تعالج الجلطات

بون (ألمانيا) – كشف العلماء أن تقنية “سروال القلب” تعالج الجلطات القلبية أو قصور القلب الناتج عن انسداد أو ضيق الشرايين القلبية، دون الاضطرار إلى الخضوع لجراحة توسيع شرايين القلب الدقيقة، من أجل إيجاد ممرات فرعية جديدة للدم.

وأوضح الموقع الألماني، دويتشه فيله، طريقة العلاج بالتقنية الجديدة والنتائج التي تتحقق للمريض بعد تكرار استخدامها، وأكد الباحثون أننا نسمع كثيرا بمشاكل ضيق الشريان التاجي وقصور التروية الدموية لعضلات القلب أو غيرها من المسميات والتي تؤدي في النهاية إلى نفس النتيجة؛ آلام حادة وضغط على منطقة الصدر مصحوب بضيق في التنفس وشعور بالإعياء والتعب.

باختصار، فإن أي سبب يؤدي إلى نقص وصول كمية كافية من الدم إلى عضلات القلب مثل ترسبات الدهون، أو غيرها من الممكن أن يؤدي إلى جلطة قلبية أو قصور في عمل القلب.

وبالرغم من استخدام أساليب علاجية كالقسطرة والدعامات فإن هذا لا يمنع في حالات كثيرة من عودة الآلام أو التعرض للجلطة القلبية مجددا، لذلك يلجأ الأطباء إلى استخدام علاج من نوع جديد يسمى “سروال القلب”، فهانز يواخيم رونش أصيب بجلطتين قلبيتين متتاليتين بالرغم من وجود سبع دعامات وضعها الأطباء في قلبه، لذلك قرر تجربة العلاج الجديد.

من المعروف أن شرايين القلب محاطة بشرايين جانبية دقيقة سمكها لا يتجاوز عشرة ميلمترات فقط، وعند إصابة أحد الشرايين الرئيسة للقلب بتضييق فإن هذه التقنية تقوم بتوسعة الشعيرات الدموية الدقيقة حتى تقوم بتعويض نقص التروية الدموية. ويبدأ العلاج بربط المريض بجهاز يشبه الملابس السفلية (السروال)، والذي هو عبارة عن أكياس هوائية خاصة موصولة بمضخات هوائية على الذراعين والوركين والساقين، ويتم التحكم بها عن طريق الكومبيوتر على حسب تعليمات الطبيب.

وقالت الخبيرة الألمانية فراوكة بيكارد بأنه يتم ضخ الهواء المتزامن مع ضربات القلب ويتم من خلاله تدليك الأوعية. وقالت الخبيرة إن التقنية العلاجية هذه تشابه توسيع الأوعية عبر الرياضة، إلا أن المريض يكون مستلقيا على السرير، ولا يحدث ارتفاع كبير لضغط الدم.

يتم أيضا توصيل المريض بجهاز لمراقبة العلامات الحيوية و يتزامن حينها عمل المضخات مع نبضات القلب لتقوم بنفخ الأكياس الهوائية فيتم ضخ كميات كبيرة من الدم من الدورة الدموية بالأطراف السفلية إلى القلب والتي تسبب زيادة بسيطة في ضغط الدم لكنها كفيلة بتوسعة الشعيرات الدموية الدقيقة المحيطة بالقلب.

تكرار هذه العملية وزيادة الضغط خلال الجلسة بشكل تدريجي يجعلان توسع الشعيرات الدموية الدقيقة يبقى بشكل دائم والذي يساعد في تلبية حاجة العضلات القلبية إلى الدم، حيث تجربة العلاج الجديد.

17