سريلانكا تدعو الكومنولث إلى لعب دوره الطبيعي

السبت 2013/11/16
50 دولة تشارك في قمة الكومنولث

كولومبو- دعا رئيس سريلانكا ماهيندا راجاباكسا قمة الكومنولث الجمعة إلى ألا تتحول إلى هيئة عقابية أو قضائية، إذا أرادت أن تظل على صلة وثيقة بأعضائها.

وكان من المفترض أن يتم انتخاب راجاباكسا لمنصب رئيس المنظمة، إلا أنه تعرض إلى انتقادات كثيرة بسبب انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة من قبل القوات السريلانكية ضد متمردي التاميل في نهاية الحرب الأهلية عام 2009. ويشارك ممثلو حوالي 50 دولة في قمة الكومنولث رغم مقاطعة زعماء الهند وكندا وموريشيوس لها بسبب سجل سريلانكا في مجال حقوق الإنسان.

وتدعو جماعات الضغط رابطة الكومنولث إلى المبادرة بالتحرك ضد سريلانكا بسبب عدم قيامها بتحقيقات، إذ تتردد ادعاءات بوجود انتهاكات لحقوق الإنسان، مدعية بأن التحرك الذي تتخذه كولومبو للنظر في الانتهاكات لا يكفي.

وقال الرئيس السريلانكي إن «المنظمة يجب أن تستجيب بحساسية لاحتياجات شعوبها وألا ندعها تتحول إلى هيئة تأديبية أو قضائية». وأضاف راجاباكسا «يجب علينا أيضا جميعا أن نحترس من الأجندات الثنائية التي يتم إقحامها داخل المنظمة، الأمر الذي من شأنه أن يشوه التقاليد المتبعة في الكومنولث واتفاق الآراء». وافتتح الأمير تشارلز، الذي يمثل والدته الملكة إليزابيث الثانية، الجمعة، رسميا القمة التي تستمر ثلاثة أيام.

وتعقد القمة وسط إجراءات أمن مشددة وحظر مدته أربعة أيام فرضته الحكومة على الاحتجاجات والمسيرات في العاصمة، حيث تم نشر حوالي 20 ألف عنصر من الشرطة.

وقال الأمين العام للكومنولث كماليش شارما إن «النهج الذي تتبعه الكومنولث هو رؤية الديمقراطية والتنمية واحترام التنوع والدعم المتبادل والتآلف بهدف تشكيل أساس للوئام الوطني وتقدم الشعوب».

5