"سطوة" الحوثيين تصل الى صنعاء للتمرّد على الحكومة

الاثنين 2014/08/18
الحوثيون يستعدون للتظاهر والاعتصام في صنعاء للمطالبة بإسقاط الحكومة

صنعاء ـ يستعد مناصرو الحوثيين الشيعة للتظاهر والاعتصام في صنعاء الاثنين بدعوة من زعيم التمرد عبدالملك الحوثي، وذلك للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن زيادة اسعار المحروقات.

وطالب الحوثي في كلمة القاها ليل الاحد، الشعب اليمني بالخروج "خروجا عظيما وكبيرا ومشهودا في العاصمة صنعاء وفي سائر المحافظات"، مشيرا الى ان "الحشود الشعبية الثائرة ستتوجه من المحافظات باتجاه صنعاء" للمشاركة في التحرك. كما اكد الحوثي انه "ستفتح مخيمات وساحات للاعتصام في محافظة صنعاء" محذرا من "اي اعتداء" على المحتجين.

وشدد الحوثي على ان اهداف ومطالب التحرك واضحة وهي "اسقاط الجرعة (السعرية) واسقاط الحكومة الفاشلة".

كما اكد ان هدف التحرك "ليس لا احتلال صنعاء، ولا الهدف إبتلاع صنعاء".

وكانت الحكومة اليمنية بدأت في نهاية يوليو بتطبيق قرار ينص على زيادة اسعار الوقود بحيث ارتفع سعر صفيحة البنزين (عشرون ليترا) من 2500 الى اربعة الاف ريال وصفيحة الديزل من الفين الى 3900 ريال.

ووعدت الحكومة بأن يقترن هذا القرار بزيادة الرواتب ولكن بحسب الخبراء فان ثلث اليمنيين فقط يتقاضون رواتب.

وبحسب دراسة للبنك الدولي نشرت العام 2012، فإن 54 في المئة من اليمنيين يعيشون تحت خط الفقر.

وتظاهر الاف اليمنيين في وقت سابق هذا الشهر في صنعاء تلبية لدعوة المتمردين الحوثيين الشيعة الذين يتخذون اسم "انصار الله"، مطالبين باسقاط الحكومة بعد زيادة اسعار الوقود في هذا البلد الذي يشهد اعمال عنف.

وخاض الحوثيون في الأشهر الأخيرة معارك ضارية مع الجيش ومع مسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للاصلاح (اخوان مسلمون) وآل الاحمر الذين يتزعمون تجمع قبائل حاشد النافذة، في محافظات عمران والجوف الشماليتين، وفي ضواحي صنعاء، وتمكنوا خصوصا من فرض سيطرتهم على مدينة عمران الاستراتيجية شمال صنعاء وعلى معاقل آل الاحمر.

ويتهم الحوثيون بأنهم يسعون الى السيطرة على اكبر قدر من الاراضي في شمال اليمن استباقا لاعلان اليمن دولة اتحادية بموجب نتائج الحوار الوطني. الا ان الحوثيين الذين يشاركون في العملية السياسية ينفون هذه الاتهامات ويؤكدون انهم ليسوا في مواجهة مع الدولة.

ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الاساس هو محافظة صعدة الشمالية، الا انهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد ان خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.

1