سطيف يعيد الجزائر إلى العرش الأفريقي بعد 24 عاما

الاثنين 2014/11/03
سطيف يعتلي قمة أبطال القارة السمراء

الجزائر - عاشت كرة القدم العربية ظروفا متناقضة بعد نجاح فريق وفاق سطيف في إعادة الكرة الجزائرية إلى العرش الأفريقي، في المقابل فشل فريق الهلال السعودي في تحقيق الحلم الآسيوي.

نجح فريق وفاق سطيف الجزائري في الحصول على لقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لأول مرة منذ 24 عاما بعد تعادله مع ضيفه فيتا كلوب الكونغولي 1-1 في إياب النهائي، مستفيدا من هدفين سجلهما خارج ملعبه الأحد الماضي (2-2).

وسجل يونس سفيان لوفاق سطيف، وليما مابيدي لفيتا كلوب. والتحق سطيف بمواطنيه شبيبة القبائل المتوج في 1981 على حساب فيتا كلوب و1990 على حساب نكانا ريد ديفلز الزامبي بركلات الترجيح، ومولودية الجزائر المتوج في 1976 على حساب هافيا الغيني بركلات الترجيح بعدما قلب تأخره ذهابا 3-0، فيما سقط مولودية وهران في نهائي 1989 أمام الرجاء البيضاوي المغربي بركلات الترجيح.

وأحرز وفاق سطيف لقبه الثاني بعد 1988 على حساب إيوانيانوو النيجيري 4-1 بمجموع المباراتين، إذ كان يكفيه التعادل سلبا أو 1-1 أو الفوز بأي نتيجة ليحرم فيتا من إحراز ثاني ألقابه أيضا بعد الأول في 1973 عندما تغلب على أشانتي كوتوكو الغاني وكانت المسابقة تعرف باسم كأس الأندية الأفريقية البطلة.

وأصبح سطيف أول فريق جزائري يحرز اللقب بنظام البطولة الجديد الذي بدأ في 1997. وكذّب وفاق سطيف كل التوقعات التي استبعدت منافسته على اللقب الذي رفعه لاعبوه على ملعب مصطفى شاكر في البليدة.

ونجح المدرب خيرالدين مضوي (37 عاما) الذي استلم مهمة التدريب قبل ثلاثة أشهر بعد رحيل الشيخ رابح سعدان بالسير على خطى المدربين المحليين السابقين مختار عريبي الذي أهدى فريقه اللقب الأول في 1988 وعبدالحميد الكرمالي الذي منح الجزائر لقبها الأفريقي في 1990.

خير الدين مضوي نجح في السير على خطى المدربين السابقين مختار عريبي وعبدالحميد الكرمالي

وخاض فريق النسور السوداء 13 مباراة قبل النهائي لم يعرف فيها طعم الخسارة سوى مرة واحدة في إياب نصف النهائي أمام مازيمبي الكونغولي 3-2، ولم تمنع تأهله إلى الدور النهائي لأنه كان قد فاز ذهابا على أرضه، فيما خسر فيتا كلوب 3 مرات.

ولعب سطيف في البليدة على بعد 50 كلم جنوب-غرب العاصمة الجزائر أمام مدرجات ممتلئة، وقد تابع سجله الجيد على أرضه منذ بداية مشاركته في 1987، إذ فاز 20 مرة، تعادل 6 مرات وخسرة مرة وحيدة كما حافظ على نظافة شباكه في 18 مباراة.
وأحرز سطيف الجائزة الأولى البالغة 5ر1 مليون دولار أميركي مضافة إلى مليوني دولار جراء مشاركة بطل أفريقيا في كأس العالم للأندية المقررة في ديسمبر المقبل في المغرب، حيث سيواجه في ربع النهائي الفائز من مباراة المغرب التطواني المضيف وأوكلاند النيوزيلندي، وفي حال فوزه يلاقي سان لورنزو الأرجنتيني في نصف النهائي.

من جهته، فشل فيتا كلوب في الثأر لخسارته في النهائي أمام فريق جزائري، بعد سقوطه المذل 5-0 في مجموع المباراتين أمام شبيبة القبائل في نهائي 1981.

الحكم الياباني يتغاضى عن احتساب 3 ركلات جزاء مؤكدة للهلال


نهاية حزينة


في المقابل كانت النهاية حزينة للحلم الهلالي.. وهو أقل ما يقال بعد تتويج ويسترن سيدني الأسترالي بطلا لدوري أبطال آسيا عقب انتهاء لقاء العودة في نهائي البطولة التي أقيمت على ملعب الملك فهد بالتعادل 0-0. وكان الفريق الأسترالي قد فاز ذهابا بهدف نظيف. وأهدر لاعبو الهلال كل فرص التسجيل على مدار شوطي اللقاء مما كلفهم خسارة اللقب الآسيوي الذي بذلوا كل شيء من أجله. ولعب الحكم الياباني نيشمورا دور البطولة في اللقاء بتغاضيه عن احتساب 3 ركلات جزاء مؤكدة للهلال، ليحوّل مجرى اللقب إلى سيدني.

اعتذر لاعب الهلال السعودي محمد الشلهوب لجمهور ناديه، قائلا:”الحمد لله على كل حال وقدمنا كل شيء خلال مجريات الشوطين وأداؤنا لم يكن سيئا ولكننا فشلنا في تحقيق الفوز، وأبارك لمنافسنا فريق سيدني، وربما يكون الحظ لم يحالفنا ولم نوفق في التسجيل رغم سيطرتنا الميدانية على مجريات اللقاء”.

وتابع: “هذه هي كرة القدم هكذا فوز وخسارة وهذه الخسارة ليست نهاية المطاف، والدليل في ذلك أن منذ نهاية اللقاء وإطلاق الحكم صافرته لمسنا تشجيع وتحفيز جمهور الهلال لجميع لاعبي الفريق ورضاهم التام على ما قدموه رغم خسارة اللقب بالتعادل السلبي، فكل الشكر لجمهور الهلال على دعمه ووقفته مع الفريق لم يقصر أبدا، وكل الشكر أيضا لإدارة النادي التي قدمت كل شيء للاعبين”.


مسيرة مميزة


من ناحيته وصف وسترن سيدني واندرارز نفسه بأكبر أندية آسيا بعدما أصبح أول فريق من أستراليا ينال لقب دوري الأبطال لكرة القدم عقب أقل من ثلاث سنوات على تأسيسه. وقال توني بوبوفيتش مدرب واندرارز بعد الانتصار التاريخي لفريقه “كان يطلقون علينا اسم النادي الصغير بالأمس. اليوم نحن الأكبر في آسيا”.

ويسترن سيدني أصبح أول فريق من أستراليا ينال لقب دوري الأبطال عقب أقل من ثلاث سنوات على تأسيسه

وأضاف “لا يزال هناك القليل من الذهول بالنسبة لي كمدرب. أنا واثق أن هذا الأمر سيتحسن في الأيام القادمة مع ردود الفعل”. وتابع “أشعر بالفخر لهؤلاء اللاعبين ولنادينا بعد الفوز بالبطولة في أول مشاركة، أعتقد أننا في المستقبل سنتفهم حقا كم كانت هذه المسيرة مميزة”.

ونال انتي كوفيتش حارس واندرارز جائزة أفضل لاعب في المباراة بعد تصديه ببراعة لسلسلة من الفرص لكن الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا أثار غضب جماهير الفريق السعودي.

وسيستعد واندرارز الآن لمواجهة كروز ازول المكسيكي في كأس العالم للأندية الشهر القادم في المغرب على أن يتقابل الفائز من اللقاء في قبل النهائي مع ريال مدريد الأسباني بطل أوروبا عشر مرات.

وهنأ الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فريق ويسترن سيدني واندررز الأسترالي بمناسبة فوزه بلقب دوري أبطال آسيا على حساب الهلال السعودي، مؤكدا أن الفريق الأسترالي نجح في كتابة اسمه في سجلات الكرة الآسيوية بفضل عزيمته القوية وإرادته الصلبة.

وثمن رئيس الاتحاد القاري “المستوى الرائع الذي قدمه فريق الهلال خلال مباراتي الدور النهائي” مبينا أن خسارة الفريق للمباراة النهائية لا تقلل أبدا من مكانته التاريخية المتميزة في كرة القدم الآسيوية التي حقق فيها نجاحات واسعة على مر السنين.

22