سعادة سويسرية بحرمان البرازيل من الانتصار

تيتي يعزو تعثر السيليساو أمام سويسرا 1-1 في روستوف إلى "التوتر والقلق" من المباراة الأولى في مونديال روسيا.
الاثنين 2018/06/18
خيبة أمل برازيلية

روستوف (روسيا) - أشاد المدير الفني للمنتخب السويسري لكرة القدم فلاديمير بيتكوفيتش بالأداء الذي قدمه فريقه في المباراة أمام البرازيل، مشيرا إلى أن المنتخب لم يخسر سوى مباراة واحدة في آخر 23 مباراة خاضها.

وبينما عزا مدرب المنتخب البرازيلي تيتي تعثر السيليساو أمام سويسرا 1-1 في روستوف إلى "التوتر والقلق" من المباراة الأولى في مونديال روسيا، فإن بيتكوفيتش لم يتوان عن القول إنه يتمنى "أن ينظروا إلينا بجدية أكبر، نحن نتعامل معهم بجدية كبيرة، هذا الفريق خسر مباراة واحدة من مبارياته الـ23 الأخيرة، هذا رقم يجب أخذه في الاعتبار".

وأضاف بيتكوفيتش قائلا "ليس من السهل القيام بهذا الأمر، لقد أثبتنا أننا قادرون على تحقيق هذا أمام فرق مثل إسبانيا والبرازيل".

وتقدمت البرازيل في النتيجة عن طريق فليبي كوتينيو في الدقيقة 20، ثم تعادلت سويسرا في الدقيقة 50 برأسية ستيفين زوبير.

واستطرد مدرب المنتخب السويسري قائلا "لقد قلت لهم في فترة الاستراحة أن علينا أن نحافظ على الإيجابية والتركيز، علينا أن نتمسك بإيماننا والاستمرار في الإيمان بأننا قادرون على تحقيق هذا الإنجاز".

وقال "أنا سعيد للغاية لأنهم لعبوا بنظام كبير، لقد فعلنا كل ما تحدثنا عنه".

Thumbnail

ومن جهته قال مدرب المنتخب البرازيلي تيتي في مؤتمر صحافي عقب المباراة "بالطبع، كنت أرغب في الفوز وكنت أتوقع الفوز. أنا لست سعيدا بهذه النتيجة. كنت سعيدا قبل تسجيلهم هدف التعادل، كنا نتحرك بشكل جيد. وبعد ذلك صعدوا ولم ننجح في وقفهم جيدا".

وأضاف "استغرقنا 10 دقائق لإيجاد إيقاعنا. إنهاء الهجمات لم يكن جيدا. إنه التوتر والقلق من المباراة الأولى. هذا ينطبق علي أنا أيضا".

وخيبت البرازيل المرشحة إلى اللقب، ونجمها نيمار الآمال التي كانت معلقة عليها في بداية المونديال الروسي، وقدمت عرضا مخيبا وأجبرت على التعادل.

وخلافا لعروضها في المباريات الودية الإعدادية حيث تألقت بشكل لافت، قدمت البرازيل عرضا مخيبا ولم تبادر إلى حسم نتيجة المباراة بعد افتتاحها التسجيل بداية الشوط الأول عبر فيليبي كوتينيو (20)، ولا حتى عندما استقبلت شباكها هدف التعادل مطلع الشوط الثاني برأسية مهاجم هوفنهايم الألماني ستيفن تسوبر (50).

وتابع تيتي "كان هناك الكثير من الضغط وأثر ذلك على دقة اللاعبين في اللمسة الأخيرة. سددنا 20 مرة، ولكن الكثير من التسديدات لم تكن بين الخشبات الثلاث".

وأردف قائلا "كان يجب أن نجبر حارس مرماهم على العمل أكثر من ذلك، ولكن بعد هدفهم، شعرنا بالضغط. إنه درس. يجب أن نحافظ على برودة أعصابنا أكثر في إنهاء الهجمات".

ورفض تيتي الحديث عن التحكيم حيث كان أول سؤال وجه إليه في المؤتمر الصحافي.

وقال "يؤسفني أن السؤال الأول عن التحكيم، أفضل أن أتحدث عن الأداء. أنت تتساءل عما إذا كان يتعين علينا أن نمارس المزيد من الضغط على الحكم وأنا أجيبك لا، على الإطلاق"، في إشارة إلى هدف التعادل الذي سجله المهاجم سويسري ستيفن تسوبر بعد دفعه المدافع البرازيلي جواو ميراندا، والى تعرض غابريال جيزوس إلى العرقلة داخل المنطقة دون أن يحتسب الحكم ركلة جزاء.

وأضاف تيتي "هناك جهاز خاص بذلك يتعلق بالحكم وتقنية المساعدة بالفيديو (في ايه آر)، لذلك فإن ذلك بالتأكيد ليس مبررا. لكن بخصوص هدفهم، أعتقد أن الخطأ كان واضحا جدا. وبالنسبة لركلة جزاء جيزوس، فهناك مجال للتأويل. ولكن الأمر لا يتعلق بالشكوى. إذا تم دفع لاعبي، ماذا يمكنني أن أقول؟ إنها ليس مشكلة تموضع، إنه خطأ. ميراندا قال لي أنه  كان يجب أن أسقط  قلت له، لا، إلا ذلك، لا تحايل".