سعد هادي يرصد أحداثا مثيرة في بيروت

الثلاثاء 2014/04/15
تناقضات ومشاكل تعيشها شخصيات "سلاطين الرماد"

لندن - عن منشورات “مومنت كتب رقمية” في بريطانيا، صدرت رواية جديدة بعنوان “سلاطين الرماد” للكاتب العراقي المقيم في فنلندا، سعد هادي، بطبعتين، ورقية وإلكترونية، وضمن سلسلة “روايات عراقية معاصرة - 3”، جاء الكتاب بواقع 196 صفحة من القطع المتوسط، وحمل الغلاف رسمة بريشة الكاتب نفسه.

“سلاطين الرماد” ليسوا مخلوقات أسطورية، هم مجموعة من العراقيين نساء ورجالا يسافرون من دمشق إلى بيروت في رحلة سياحية أواخر عام 2006 تستغرق ثلاثة أيام.

تعيش بيروت في تلك الأيام وضعا مضطربا حين يعلن حزب الله اعتصاما ضد سياسة الحكومة وسط العاصمة، وتغلق الطرق إليها.

لذا يقضي هؤلاء المسافرون الذين هربوا من بلدهم بسبب الحرب الأهلية أيام رحلتهم في فندق منعزل شمال بيروت، حيث تتكشف التناقضات وتنشأ المشاكل بينهم، وتصل إحدى شخصيات الرواية بسبب ذلك إلى حدود الموت، وسط الكثير من الأحداث الغريبة.

14