سعوديات على تويتر يطالبن بإلغاء "العبودية"

الثلاثاء 2015/01/06
ولي الأمر يحكم السيطرة على المرأة السعودية لتبقى قاصرا إلى الأبد

الرياض – نشطت حملة على تويتر تطالب بإلغاء الوصاية على المرأة السعودية وعدم اعتبارها "قاصرا". وتمتلك السعودية أسوأ السجلات الخاصة بحقوق المرأة.

وتطبق نظام “ولاية الأمر” للرجال على النساء، إذ يتعين على المرأة الحصول على تصريح من ولي أمرها (الأب أو الزوج أو الأخ والابن) لكي تتمكن من العمل أو السفر أو الدراسة أو الزواج، أو حتى الحصول على الرعاية الصحية.

وتؤكد سعوديات في هاشتاغ حملة إلغاء نظام ولي الأمر أن ولي الأمر يحكم السيطرة على المرأة السعودية لتبقى قاصرا إلى الأبد.

وتؤكد بعضهن أن السعوديات “يعشن وضعا لم تعشه الجواري فكيف بالمرأة الحرة المسلمة”.

وينبع النظام من التقاليد الاجتماعية مما جعل مغردات يطالبن بالكف عمّا أسمينه “شرعنة العادات”.

وفي نفس السياق وصفت مغردة الأمر “أكبر نظام جائر في قانون حقوق الإنسان نظام عبودية من نوع آخر وفق ضوابط العادات والتقاليد”.

وقالت مغردة “لقد ساوى الله بين البشر في الدين ولو فرض ولي الأمر لعاقب ولي الأمر بدلا من المرأة!”.

وكتبت مغردة “أنا من بلد لا أستطيع حتى أن أتبرع بدمي إلا بإذن ولي الأمر أي نوع من العبودية هذه؟”.

ووصفت مغردات الحملة بـ“حرب جديدة لتحرير العبيد، نظام ولي الأمر هو استعباد للمرأة ومجرم في كل شرائع حقوق الإنسان”.

وقالت مغردة “السعودية ألغت الرق في مطلع الستينات من القرن الماضي. ولكنها لم تلغ نظام ولي الأمر”.

وكتبت أخرى “مؤلم حين يتسلط ولي الأمر على الفتاة ويسلبها طموحها وحياتها وحقها ويؤذيها جسديا ونفسيا”.

وقالت أخرى “من العار أن ترى امرأة كبيرة في السن والعقل يكون ولي الأمر هو نفسه الذي ربته على يديها!”.

وفي نفس السياق ذكرت مغردة “المثير للسخرية أن ولي الأمر هو مجرد ذكر!”.

من جانب آخر، عارض مغردون حملة إلغاء نظام ولي الأمر عن المرأة السعودية.

وكتب مغرد “لا يدعم هذه الحملة إلا رجل بلا رجولة أو امرأة مسترجلة.. ولي الأمر حماية للمـرأة وليـــس تقييدا لها”، وفق تعبيره.

19