سعوديات يتخلين عن دور "الملكة" لصالح الرجال

واقعة تحرش فتاة بشاب أثارت سخرية مغردات سعوديات استفدن منها، وأشرن إلى أن “الستر” هو الحل للرجال حتى لا يتعرضون للاعتداء.
الخميس 2015/08/27
مغردات سعوديات صممن عبر برنامج فوتوشوب {لباسا شرعيا للرجل}

الرياض – حيلة ذكية لجأت إليها مغردات سعوديات على موقع تويتر لإقناع الرجال بأن يصبحوا هم “الملوك” بعد فشل الحملات الإلكترونية التي تطلق بين الفينة والأخرى للمطالبة بحقوقهن كحملة تطالب بإلغاء نظام الولاية عنهن وأخرى تطالب بالسماح لهن بقيادة السيارة وغيرها.

واستغلت مغردات انتشار هاشتاغ تحت عنوان #فتاة تغتصب شابا على خلفية رواية لم تتأكد صحتها تشير إلى تحرش فتيات بعامل آسيوي، لنشر آرائهن حول الواقعة.

وتحول الهاشتاغ ساخرا حين استعارت المغردات كل المفردات التي توجه إليهن لإقناعهن بأنهن “ملكات”، كسبب لإلغاء حقوقهن، لتوجّهها إلى الشباب السعوديين وتقنعهم بأنهم “ملوك”.

وتنتشر عبارات رنانة على الإنترنت من قبيل “أختي الكريمة: هل تعلمين أن الحرب الموجهة إليكِ حرب ضروس يريدون منها استعبادك وهتك عرضكِ.. باسم الحرية والمساواة فلماذا يدعو هؤلاء إلى تحرير المرأة؟ لماذا يستميتون لإخراج العفيفة من بيتها.. لماذا؟ لتنتهي حملة الوعظ بأن “حجابك رمز عفتك”.

وكتبت مغردة “فتاة تغتصب شابا، لو أنه كان متسترا ولم يكن متعطرا لما اغتصبه أحد؟ لكنه يرتدي “شورت” ثم يقول إنهن يتحرشن به”.

وقالت مغردة أخرى “أكيد أنه فتنها لا ألومها لماذا لم يتحجب أويلبس شماغه؟ الحلوى المكشوفة يتجمع حولها الذباب؟ بينما الحلوى المغطاة لا يقترب منها أحد”.

وأعادت المغردات إلى الواجهة نظرية “المرأة المحجبة التي تشبه الحلوى غير المكشوفة فيما تعتبر المرأة غير المحجبة مثل الحلوى المكشوفة يتجمع حولها الذباب”، والنظرية تبرر حالات التحرش التي شهدت زيادة ملحوظة ووثقت بالصور والفيديوهات ونشرت على الشبكات الاجتماعية.

وعلى تويتر شبهت السعوديات الرجل “غير المحجب” بأنه قطعة حلوى مكشوفة تجذب الذباب. وانتشرت نظرية أخرى تقول “عزيزي الرجل أنت كالسلك الكهربائي.. إذا لم تتستر ستُسبب صاعقة ودمارا”.

هاشتاغ #فتاة_تغتصب_شابا، تصدر المراكز الأولى في قائمة الأعلى تداولا، في عدة دول عربية

وانتقدت أخريات الشاب الذي “خرج لوحده” متسائلات “أين إخوته، لم لا يخرجون معه؟!”. في المقابل انتقدت مغردات المرأة. وكتبت إحداهن ساخرة “ما عندك إخوة تخافين عليهم!”.

وقال مغرد “يا دافع البلاء عزيزي الشاب: إنهن لا يردن حريتك بل يردن حرية الوصول إليك” في إشارة إلى الجملة الشهيرة التي تؤكد لنساء السعودية أن المنادين بحقوقها لا يريدون حريتها بل حرية الوصول إليها، وفق تعبيرهم.

وأقحمت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الموضوع كالعادة. وكتب معلق “يا من تطالبون بإلغاء الهيئة في هذه المواقف نعرف قيمتها يحمون عرضك وأنت مرتاح”.

وقال مغرد “نحتاج قانونا للتحرش يحمينا من المجتمع الأنثوي، لا نستطيع الخروج”، في إشارة إلى المطالبات الواسعة بإصدار قانون تحرش رفضه متشددون كما أن المطالبات لم تجد آذانا صاغية من السلطات السعودية.

وقال مغرد “في الغرب ولا واحدة تفكر في أن تتحرش بنا مع أننا نمشي بشورت والسبب أن هناك قانونا”.

#وقالت مغردة “فتاة تغتصب شابا، الله يهديه لو غطى عينيه لما تحرشن به”. وحذر مغرد “نحن مستهدفون، إخوتي في الله .. تحصنوا من المتحرشات”. وقال آخر “ولا زال التغريب يفقد شباب بلادي حياءهم، لا تقل هن اغتصبنني بل قل أنا من تبرجت وسمحت لهن”.

وشرح مغرد “تلبس ‘شورت’ بحجة حرارة الطقس وتخرج إلى الشارع ثم تقول تحرشن بي!!”. ولخصت مغردة “عندما أرى فتى متسترا أقول الله يزوجه، لكن عندما أرى رجلا متبرجا فكأنما يناديني”.

وصممت مغردات عبر برنامج فوتوشوب “لباسا شرعيا للرجل” فمنهن من ألبسته برقعا أسود مثل الذي ترتديه النساء في السعودية ومنهن من أضفن للباس السعودي “الشماغ” قماشا يغطي الوجه شبيها بالنقاب. وطالب مغرد الرجال بعد الخروج إلا رفقة محرم.

واقترحت مغردات على الرجل السعودي أن يعيش كملك مثل المرأة السعودية فلا يتخلى عن غطاء الرأس لأنه يحميه من أشعة الشمس الحارة فيبقي بشرته نضرة، كما يؤكدن أن عليه التخلي عن قيادة سيارته بنفسه، مقترحات جلب سائق يقود سيارته ويتحمل عبء وعناء القيادة وهو يجلس في الكراسي الخلفية معززا مكرما كملك حتى يصل!

وأكدت السعوديات “هناك الكثير من الميزات الملوكية التي تنعم بها المرأة السعودية دون غيرها من نساء الأرض وبقية الكواكب، يمكنك أن تجربها أخي الرجل إذا اخترت أن تصبح ملكا!”.

يذكر أن هاشتاغ #فتاة_تغتصب_شابا، تصدر المراكز الأولى في قائمة الأعلى تداولا، في عدة دول عربية منها مصر والبحرين والسعودية.

19