سعوديات يكسرن المحظورات بعضلات مفتولة

اهتمام متزايد للنساء في السعودية برياضة رفع الأثقال وبناء الأجسام.
الثلاثاء 2020/09/29
تجربة استثنائية

الرياض ـ في خروج عن المألوف، تمارس سعوديات رياضة رفع الأثقال ويبلغن حدا من البراعة والإتقان لدرجة أنهن يرفعن أحمالا أكبر من أوزانهن، وذلك في صالة رياضية بقلب العاصمة الرياض.

إنها تجربة استثنائية للمدربة ندى إسماعيل التي تقول إنها فوجئت باهتمام السعوديات المتزايد برفع الأثقال وبناء الأجسام.

ورفعت السلطات السعودية الحظر على دخول النساء للصالات الرياضية عام 2017، في إطار مبادرة أكبر لزيادة ظهور المرأة في الحياة العامة ومشاركتها في القوة العاملة.

والآن، تتحدى النساء مصاعب التدريب المستمر ويغيرن ما كان في السابق وضعا محظورا في ما يتعلق بممارسة النساء لرياضة بناء الأجسام ورفع الأثقال.

وقالت بلقيس صالح، المتدربة  في بناء الأجسام، بعد أن رفعت بعض الأوزان “بناء الأجسام لدى السيدات كان غير مرغوب في السابق بالرياض وبالخليج، لكن صارت الفتيات اليوم ترغب في  التدرب على رفع الأثقال، البنات كنّ يعتقدن أن هذا الأمر يخص الذكور إلا أنهن اكتشفن أنها رياضة حلوة”.

وأضافت أنها أحبت الرياضة التي تهدف من ممارستها لبناء جسم رياضي والحفاظ على نمط صحي للحياة. أما زميلتها، فاطمة عبدالله، فتحلم بأن تكون نموذجا يحتذى به للمرأة السعودية في الرياضة بعد أن تدربت تدريبا جادا على مدى عامين في رياضتي بناء الأجسام ورفع الأثقال.

وقالت فاطمة البالغة من العمر 30 عاما والتي تعمل في شركة اتصالات “من ناحية الأهل كانوا هم أول الداعمين لي بخصوص مجال الحديد وبناء الأجسام.. كان هناك تشجيع كبير منهم وحتى  المجتمع السعودي صار اليوم يعي ويتقبل مثل هذه الرياضات للفتيات”.

وأضافت “طموحي حاليا أن أكون ملهمة للمرأة السعودية بشكل عام في مجال الرياضة وأيضا أشارك في بطولات أمثل فيها بلدي خير تمثيل”.

24