سعودية تغني الراب احتفاء بقيادة السيارة

فيديو كليب الشابة ليسا احتفاء بقيادة المرأة السعودية السيارة لأول مرة يحصد أكثر من مليوني مشاهدة خلال أيام قليلة على الشبكات الاجتماعية.
الاثنين 2018/07/02
مشاهدات قياسية

الرياض - "إنت، يبدو أنك ناسية أن اليوم عشرة، يعني ما في تاكسي (هذا يعني عدم وجود سيارات أجرة)"، بهذه الكلمات عبرت الشابة السعودية ليسا عن فرحتها بتطبيق قرار قيادة المرأة السعودية للسيارة في 10 شوال 1439 الموافق لـ24 يونيو الماضي، وذلك عبر أغنية “راب حجازية” نشرتها عبر قناتها في موقع يوتيوب وصفحتها على إنستغرام.

ورغم أن ليسا تعتبر من المنضمات حديثا إلى موقع يوتيوب، إذ أنشأت قناتها قبل 5 أشهر فقط، إلا أن فيديو أغنية الراب حظي بمشاهدات عالية، فضلا عن الآلاف من المعجبين والمعلقين الذين عبروا عن إعجابهم بالأغنية ومحتواها.

وحصد مقطع الفيديو نحو مليون وربع المليون مشاهدة على موقع إنستغرام، بينما حصل على أكثر من 700 ألف مشاهدة على موقع يوتيوب، ليحقق انتشارا واسعا بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة داخل السعودية.

وحققت تغريدة، نُشر فيها فيديو ليسا، قرابة 300 ألف إعجاب وجرت مشاركتها أكثر من 104 آلاف مرة.

وشهدت السعودية الأحد 24 يونيو الماضي البدء في تطبيق الأمر الملكي الذي صدر في 26 سبتمبر الماضي، ويقضي بالسماح للمرأة السعودية باستخراج الرخص وقيادة السيارة، وذلك بعد حظر اجتماعي استمر لعقود طويلة.

وأضافت ليسا “أنا لا أمزح، اليوم أستطيع القيادة بنفسي. فعجلة القيادة في يدي والدواسة تحت قدمي وأضع حزام الأمان فوق عبايتي”.

“كريم أوبر كيف حالكم؟” سؤال وجهته ليسا لشركات نقل الركاب العاملة في المملكة مع “ضحكة المنتصر”، في إشارة منها إلى عدم حاجتها لمن يوصلها بعد أن باتت بإمكانها القيادة والذهاب إلى المكان الذي تريده بنفسها.

وقوبل رفع الحظر بابتهاج شديد في السعودية، وتداول كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عديدة لنساء أثناء قيادتهن السيارة.

ومع ذلك، قلل آخرون من أهمية الاحتفالات بالإشارة إلى القيود الأخرى المفروضة على المرأة، لا سيما ما يتعلق بولاية الرجل عليها.

وصرحت الحكومة السعودية بأن أكثر من 120 ألف امرأة قدَّمن طلبات للحصول على رخصة القيادة، مع أن عملية إصدار الرخص قد أُبطئت؛ بسبب العدد القليل من المدارس المتاحة للتدريب على القيادة.

ولرفع الحظر عن قيادة المرأة فوائد اقتصادية كتوفير الأموال للنساء ذوات الدخل المنخفض اللاتي كنَّ يضطررن إلى دفع الأموال للسائقين.

كما ساهم القرار بتوفير فرص عمل لبعض الشابات السعوديات، إذ أقدم بعضهن بالفعل على التسجيل للعمل كـ”كابتن” مع شركات التوصيل مثل أوبر وكريم.

وبموجب إحصاءات صادرة عن شركة كريم، فإن 70 بالمئة من الزبائن في السعودية هم من السيدات. وتقدر أوبر أن 80 بالمئة من زبائنها من النساء في المملكة، ويعود سبب ذلك إلى أن السعودية كانت حتى منتصف ليل السبت-الأحد 24 يونيو الماضي، البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات.

19