سعوديون يحثون لاعبة الجودو #تهاني_القحطاني على تحدي نظيرتها الإسرائيلية

لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني تلقت دعما من مواطنيها لحثها على مواصلة البطولة ومواجهة نظيرتها الإسرائيلية بعد أن ظهرت دعوات تطالبها بالانسحاب.
الاثنين 2021/07/26
في انتظار الإنجاز

الرياض- حث مغردون سعوديون لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني على تحدي نظيرتها الإسرائيلية راز هيرشكو ضمن أولمبياد طوكيو وعدم الانسحاب.

وأوقعت قرعة البطولة العالمية المقامة في اليابان اللاعبتين في مواجهة رياضية يوم الجمعة المقبل، لتتجه الأنظار نحو اللاعبة السعودية لمعرفة قرارها بالاستمرار في المواجهة أو الانسحاب، كما يصاحب كثير من المواجهات التي تجمع لاعبين عربا وإسرائيليين. وتعد المواجهة أول مواجهة من نوعها بين رياضيتين من البلدين.

وتلقت القحطاني دعماً منقطع النظير من مواطنيها الذين شاركوا في هاشتاغ #تهاني_القحطاني على موقع تويتر، لحثها على مواصلة البطولة ومواجهة نظيرتها الإسرائيلية بعد أن ظهرت دعوات تطالبها بالانسحاب.

وبدا لكثيرين أن القحطاني ستمضي في المواجهة، إذ لم تعلن هي ولا المشرفون على البعثة السعودية في الأولمبياد، انسحابها من المواجهة حتى الآن، كما أن الحماس الذي عبّرت عنه اللاعبة قبيل البطولة اعتبر دليلاً على مضيها فيها.

وتشير تصريحات لاعبة الجودو تلك التي نشرتها صحيفة ”عكاظ“ المحلية الخميس إلى أنها ماضية في البطولة بحماس لتحقيق أهدافها وترسيخ مكانة بلادها في لعبة الجودو النسائية التي تتسم بالقوة. وغرد الكاتب السعودي تركي الحمد:

وقالت الكاتبة السعودية هيفاء فقيه ”أنتِ لا تمثلين نفسك بل أنتِ تمثلين وطنكِ وشعبك، دعواتنا لك وقلوبنا تحفك. وغردت عضو مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني غاده غنيم آل غنيم:

GhadahAlghunaim@

#تهاني_القحطاني لا تنسحبي وواجهيها، الانسحاب بطولات وهمية فزت أو خسرت أنت في عيوننا بطلة موفقه يا فخر الوطن.

وزادت المشاركة النسائية السعودية بالبطولات الرياضية العالمية بشكل لافت في السنوات الخمس الماضية التي سنت فيها الرياض الكثير من التشريعات لصالح النساء.

وتنتمي القحطاني، الجامعية العشرينية، لجيل من الشابات السعوديات اللائي استفدن من تلك التشريعات الداخلية لتحقيق طموحاتهن.

وتقول القحطاني إن طموحاتها وأهدافها أن تصل إلى أعلى المستويات، إلى جانب تحقيق البطولات العالمية الدولية، وأن تكون صورة مشرفة للفتاة السعودية الطامحة في ظل رؤية 2030، ونموذجا لتمكين المرأة السعودية.

من جانب آخر، فتحت مشاركة اللاعبة السعودية أمام نظيرتها الإسرائيلية الجدل حول جدوى انسحاب اللاعبين العرب أمام نظرائهم الإسرائيليين. وانسحب لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين، من منافسات الجودو وزن أقل من 73 كيلوغرام، بعدما كان من المحتمل أن يواجه اللاعب الإسرائيلي توهار بوتبول في دور الـ16. وتعرض اللاعب الجزائري للإيقاف من اللجنة الأولمبية نتيجة انسحابه.

وسخر مغردون إسرائيليون علقوا بالقول إن المصارع الجزائري “هرب من مواجهة اللاعب الإسرائيلي لعلمه أنه لن يقدر على مواجهته”.

كما أن نظرية المؤامرة لم تفارق بعض المغردين العرب. وكتب مغرد:

ورأى فريق آخر أنه كان يتعين على نورين أن يكمل البطولة وأن “الرياضة توحّد ولا تفرّق”.

19