مقالات الكاتب

السبت 2017/12/09
الوضع العربي الحالي يدور في جوّ من العبثية ومن السّخرية السّوداء، إننا نعيش في ديكور لا يختلف كثيراً عن ديكور رواية "الغريب" لألبير كامو.
السبت 2016/11/19
العزلة ليست سوى مقدمة للتّنوع النصّي في "ضجر البواخر"، فالكآبة النفسية التي يعيشها صلاح باديس ليست سجناً، بل هي هرمون محرض على التّفكير.
السبت 2016/11/12
رواية كارين تويل، المرشحة بقوة في عدد من قوائم الجوائز الأدبية، تختصر لوحدها بعضا من خصائص الدّخول الأدبي الجديد في فرنسا، المشبع بأسئلة سياسية، خصوصاً حول الإسلام والعنصرية.
السبت 2016/10/01
في ظلّ الصراع اللغوي، بين العربية والفرنسية، في الجزائر، كان الشّعر الملحون (بالعاميّة) يكبر، في الأرياف وفي القرى، في محافظات البلاد الجنوبية، كان الشّعراء يدوّنون الحياة الجزائرية بقصائد، يكتبون عن الحبّ وعن الخسارات.
السبت 2016/09/10
مارسيل بوا يترجم في صمت، منصتاً لعزلته المختارة، يعيش بين مكتبه المكتظ بمخطوطات الترّجمة وحديقة، نادراً ما يستقبل أصدقاء أو كتّابا.
الخميس 2016/08/25
في اللحظات التّاريخية الكبرى، تبرز أهمية المثقف، يصير موقفه "بارودا"، "وقودا للمعركة"، هناك من المثقفين طبعا من يميل إلى خيارات الجموع، ويصطف في جهة الشّعب.
السبت 2016/08/20
المثقف الجزائري هو الحلقة الأضعف في البلد، ليس لضعف منه أو تخاذل أو تنازل عن القيام بمهامه، فهو يفعل كل شيء لإيصال صوته بطرق صحيحة أو غير صحيحة، هو شخص مثير للصّخب.
السبت 2016/08/13
المرجعيات التّاريخية تصف بالتّفاصيل فترتي الوجود الأموي والعباسي، في الجزائر، أو المغرب الأوسط، ولا تغفل عمّا حصل وقتها من فظاعات، من قتل وحرق وسبي.
الخميس 2016/08/11
قبل أربع سنوات، تشكّلت نواة مجموعة ثقافية مستقلة، في الجزائر، بنية التّفكير في إخراج الثّقافة من عباءة «الرّسميات» التي أنهكتها، وإعادة توجيهها نحو الشّارع.
السبت 2016/07/30
ما يحصل في الجزائر، أن الأجهزة الرّسمية تروّج لصين غير الصّين الأصلية، صين ملساء، نتحدّث عن عراقتها، بشكل عام وسريع، من دون التّوقف في تفصيلات مهمّة.
السبت 2016/07/16
الذين كانوا يرفعون من "إحباط" كتاب شباب، في جزائر التسعينات من القرن العشرين ومازالوا كذلك، كانوا يستهدفون الكتاب باللغة العربية.
الجمعة 2016/07/15
من الجزائر إلى كابول، من بغداد إلى مقديشو، من القدس إلى باريس، تنوّعت ثيمات الرّوائي، فياسمينة خضرا يختزل نفسه عادة في تعريف مقتضب بأنه «جسر بين شرق ممزّق وغرب نرجسي».
الجمعة 2016/07/01
مكاوي سعيد يبدو أنه قال كلّ شيء عن القاهرة في روايته الأخيرة وأتمّ مهمته كـ"سارد"، لكنه فتح قوساً ولم يغلقه حول النسوية العربية.