سعي أردني ياباني لتحديد مصير المحتجزين لدى داعش

السبت 2015/01/31
عائلة الكساسبة تحت رحمة متشددي الدولة الإسلامية

عمان – تعمل اليابان والأردن على معرفة مصير مواطنيهما المحتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد انقضاء المهلة المحددة لعمان للإفراج عن العراقية ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن حكومته تبذل قصارى جهدها لتأمين الإفراج عن الصحفي كينجي غوتو.

وأضاف آبي قائلا: “نحن نجمع المعلومات ونحللها بينما نطلب التعاون من الأردن ودول أخرى ونبذل قصارى جهدنا للإفراج عن كينجي غوتو”.

وقال الجيش الأردني الجمعة إن أجهزة الدولة تسعى للحصول على معلومات عن الطيار الأردني المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية بعد انقضاء المهلة لتبادل المحتجزين.

وقال الأردن، الخميس، إنه لا يزال يحتجز الريشاوي، وذلك مع انقضاء المهلة التي حددها التنظيم المتشدد للإفراج عنها.

وهدد التنظيم بقتل الطيار الأردني الرهينة معاذ الكساسبة إذا لم تسلم لهم الريشاوي عند الحدود مع تركيا مع مغيب شمس يوم الخميس.

وجاء في رسالة صوتية نسبت لغوتو أن الطيار الأردني سيقتل إذا لم تفرج عمان عن الريشاوي التي حكم عليها بالإعدام لدورها في هجوم انتحاري قتل 60 شخصا في العاصمة الأردنية عام 2005.

وأجلت الرسالة المهلة النهائية التي كانت تنتهي الثلاثاء وقال فيها غوتو إنه سيقتل في غضون 24 ساعة إذا لم يتم الإفراج عن الريشاوي. وقال كبير أمناء الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوجا، الجمعة، إن طوكيو تبذل كل ما في وسعها، لكنه رفض أن يجيب عن سؤال عما إذا كانت المفاوضات قد توقفت أو تشهد تقدما. وقبل ساعة من انتهاء المهلة المحددة قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن الأردن لا يزال يحتجز الريشاوي.

وأضاف أن الحكومة تريد إثباتا على أن الطيار لا يزال على قيد الحياة لتمضي قدما في ما أعلنته سابقا وهو مبادلة السجينة بطيارها.

وأسر تنظيم الدولة الإسلامية الكساسبة بعد تحطم طائرته في شمال شرق سوريا في ديسمبر الماضي خلال غارة على أهداف للتنظيم.

وأشار المومني إلى أن الأردن ينسق مع السلطات اليابانية بشأن مساعي تأمين إطلاق سراح غوتو وهو مراسل حربي مخضرم. وحثت زوجة غوتو الحكومتين الأردنية واليابانية على العمل على إطلاق سراح زوجها، وقالت في بيان وزعته على وسائل إعلام إنها تخشى أن تكون هذه فرصته الأخيرة. وتشير الرسالة الصوتية ضمنيا إلى أن الطيار الأردني لن يكون جزءا من صفقة التبادل وهو ما يضع الأردن في موقف صعب. واندلعت احتجاجات في الكرك مسقط رأس الطيار الذي ينتمي إلى عشيرة أردنية مهمة تعطي دعما قويا للأسرة الهاشمية.

4