سعي ألماني لتسريع عمليات ترحيل المهاجرين رغم الاعتراضات السياسية

الجمعة 2017/02/10
مساعي التخلص من المهاجرين

برلين - دعا وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير لتحمل المزيد من المسؤولية في عمليات ترحيل لاجئين من ألمانيا.

وقال دي ميزير إن هناك زيادة في عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بالبقاء، “ولكن عدد الأشخاص الذين تم رفضهم ارتفع أيضا، لذا يتعين علينا عمل المزيد من أجل عمليات الإعادة والترحيل أيضا”.

وشدد الوزير الألماني على ضرورة إنهاء حالة الإلقاء المتبادل للمسؤولية بين الحكومة الاتحادية والولايات، وقال “إننا بحاجة لبذل جهد مشترك”، مؤكدا أنه يتعين على الحكومة الاتحادية تحمل المزيد من المسؤولية أيضا. وكثفت الحكومة الألمانية مشاوراتها مع الولايات ومن المنتظر إقرار خطة ترحيل قوامها 16 نقطة من بينها تعزيز المحفزات للعودة الطوعية.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة المثابرة عند التعامل مع حالات طالبي اللجوء غير المسموح لهم بالبقاء، لافتا إلى أنه من المقرر أيضا أن تكون هناك ترحيلات إلى أفغانستان.

وقال دي ميزير إن عمليات الإعادة تتم على نحو مسؤول تماما وبشكل حذر وإلى مناطق آمنة، وقال “لا يمكن الاستغناء عن ذلك بشكل عام”. ومن جانبه رفض رئيس حزب الخضر الألماني جيم أوزديمير أي ترحيلات إلى أفغانستان واتهم الحكومة بتجاهل مشاكلها دون حل من خلال عملية الترحيل.

كما انتقدت منظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين أيضا خطط الحكومة الاتحادية والولايات الرامية إلى الإسراع من عمليات ترحيل اللاجئين.

وقال رئيس المنظمة جونتر بوركهارت “إن ذلك يعد أمرا معقدا لأنه يتم القيام بالكثير من الإجراءات المتسرعة، لدى المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين في ظل تجاهل للمعايير”. وانتقدت المنظمة أيضا اتخاذ الكثير من الإجراءات الخاطئة بالفعل عند رفض طلبات اللجوء، وقال بوركهارت “إن الهدف لا يتمثل في تقديم المشورة لهؤلاء الأشخاص عن أفضل الفرص بالنسبة لهم، ولكن يتمثل في ترحيلهم”.

وفي المقابل أكدت إيفا لوزا رئيسة الجمعية الألمانية للمدن أهمية وجود إدارة فعالة في إعادة اللاجئين، وقالت “إن الإعادة الفعالة لطالبي اللجوء المرفوضين تعد أمرا ضروريا لكسب قبول المواطنين لاستقبال اللاجئين الذين بحاجة للحماية من الحرب”.

5