سقوط الطائرة الماليزية يضع موسكو في مأزق

الجمعة 2014/07/18
خبراء دوليون يتحرون حيثيات سقوط الطائرة الماليزية شرقي أوكرانيا

كييف ـ أعلنت الاستخبارات الأوكرانية أنها تنصتت على مكالمات هاتفية اعترف خلالها متمردون موالون لروسيا بمسؤوليتهم عن قصف طائرة الركاب الماليزية.

وقال جهاز الاستخبارات الأوكراني (إس بي يو) الجمعة إن الانفصاليين في شرق أوكرانيا أبلغوا الجيش الروسي بعد دقائق قليلة من سقوط الطائرة الماليزية طراز بوينج 777-200 والتي كان على متنها 298 شخصا أن ميليشيات من القوزاق قصفتها. وتابع الجهاز أن من المحتمل أن الانفصاليين كانوا يعتقدون أنهم قصفوا طائرة عسكرية أوكرانية من طراز انتونوف ايه إن 26 . ونشر جهاز الاستخبارات الأوكراني المكالمات والتي لم يتسن التأكد من صحتها.

ولا يزال من غير الواضح بعد أية أسلحة يمكن لمجموعة من المتمردين استخدامها للتمكن من قصف طائرة كانت تحلق على ارتفاع يبلغ عشرة الآف متر عن الأرض.

وطالب زعماء العالم بإجراء تحقيق دولي في اسقاط طائرة الركاب الماليزية فوق شرق أوكرانيا وعلى متنها 298 شخصا فيما تبادلت كييف وموسكو الاتهامات بشأن هذه المأساة التي أدت لتصعيد حالة التوتر بين روسيا والغرب.

وقال مسؤول أمريكي إن لدى الولايات المتحدة شكوكا قوية في ان الطائرة وهي بوينج 777 اسقطت بصاروخ متطور سطح-جو أطلقه انفصاليون أوكرانيون تساندهم موسكو. ولم ينج أحد من حادث إسقاط الطائرة الخميس فيما تناثر الحطام والأشلاء لمسافة أميال في مناطق يسيطر عليها المتمردون.

وربما يمثل مدى هول الكارثة نقطة تحول بالنسبة للضغوط الدولية لحل الأزمة في أوكرانيا التي راح ضحيتها المئات منذ أطاحت الاحتجاجات بالرئيس الأوكراني الذي تسانده موسكو في كييف في فبراير ثم ضمت روسيا منطقة القرم الى أراضيها بعد ذلك بشهر.

وطالبت الولايات المتحدة بوقف إطلاق النار فورا للسماح بسهولة الوصول الى موقع الكارثة فيما قال الانفصاليون المؤيدون لروسيا لمنظمة الأمن والتعاون في اوروبا إنهم سيكفلون دخولا آمنا للخبراء الدوليين الذين سيزورون مسرح الحادث.

وتحطمت الطائرة على مسافة 40 كيلومترا تقريبا من الحدود مع روسيا قرب العاصمة الاقليمية دونيتسك وهي منطقة تعد معقلا للمتمردين الذين يقاتلون القوات الحكومية الاوكرانية.

من جهته، قال وزير النقل الماليزي ليو تيونج لايا الجمعة إن المسار الجوي الذي حددته المنظمة الدولية للطيران المدني التابعة للأمم المتحدة (ايكاو) فوق أوكرانيا قد أغلق عقب "الحادث".

ونفى زعماء متمردي جمهورية دونيتسك الشعبية ضلوعهم في الحادث وقالوا إن مقاتلة تابعة لسلاح الجو الأوكراني اسقطت طائرة الركاب خلال رحلتها الدولية.

وشاهد مراسلو رويترز الحطام المحترق والمتفحم للطائرة التي تحمل اللونين الأحمر والأزرق لإشارة شركة الخطوط الجوية الماليزية فيما تناثرت الجثث والأشلاء في حقول قريبة من قرية هرابوف.

عمال الطوارىء عثروا على نحو 100 جثة والحطام تناثر على مسافة 15 كيلومترا

وقال جوش ارنست أرنست المتحدث باسم البيت الابيض في بيان "فيما لم تتجمع لدينا بعد جميع الحقائق فاننا ندرك ان هذا الحادث وقع في إطار أزمة في أوكرانيا أججها التأييد الروسي للانفصاليين بما في ذلك تقديم الاسلحة والعتاد والتدريب." وقال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي إنه يبدو ان إسقاط الطائرة لم يقع على نحو عارض.

وبدا ان رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت قد تجاوز الزعماء الغربيين الآخرين في إلقاء اللوم إذ طالب اليوم بأن تجيب موسكو على أسئلة عن "متمردين تساندهم روسيا" قال إنهم وراء الكارثة.

وكان أكثر من 20 استراليا بين عدد من الجنسيات على متن الطائرة خلال رحلتها رقم إم.اتش 17. وكانت هولندا من أسوا المتضررين حيث كان هناك 173 هولنديا بين ركاب الطائرة المنكوبة.

وكان عدد ممن كانوا على متن الطائرة في طريقهم لحضور مؤتمر دولي عن مرض أعراض نقص المناعة المكتسب (الايدز) في ملبورن ومنهم يوب لانجه وهو خبير هولندي بارز.

وقال أحد عمال الطواريء إنه عثر على نحو 100 جثة حتى الآن وان الحطام تناثر على مسافة 15 كيلومترا. وقالت شركة الطيران الماليزية إن الطائرة كانت تقل 283 راكبا وطاقما من 15 فردا.

وإسقاط الطائرة هو ثاني انتكاسة مدمرة لشركة الخطوط الجوية الماليزية هذا العام في اعقاب لغز اختفاء طائرة ركاب في رحلتها رقم ام.اتش 370 في مارس التي اختفت وعلى متنها 239 من الركاب وافراد الطاقم عندما كانت في طريقها من كوالامبور الى بكين.

وطالب رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق في مؤتمر صحفي قبل الفجر في كوالالمبور بضرورة مثول مرتكبي الحادث امام العدالة في اقرب وقت مشيرا الى انه يوم مأساوي وعام مأساوي لماليزيا. وفي مطار كولالمبور تجمع اقارب من كانوا على متن الطائرة.

واتهمت اوكرانيا متشددين مؤيدين لموسكو يساعدهم ضباط المخابرات الحربية لروسيا باطلاق صاروخ طويل المدى ارض-جو من طراز اس.ايه 1 الذي يرجع صنعه الى الحقبة السوفيتية..

وألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -الذي يخوض نزاعا مع الغرب بشأن سياساته تجاه اوكرانيا- باللائمة على كييف من خلال تجدد هجماتها على المتمردين منذ اسبوعين بعد عدم صمود وقف لاطلاق النار. ووصف بوتين الحادث بانه "مأساة" لكنه لم يفصح عن الجهة التي اسقطت الطائرة.

البيت الأبيض يؤكد استعداد واشنطن للمساهمة بالمساعدة الفورية في التحقيق

ونقل مسؤولون عن الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي تحدث الى رئيس الوزراء الهولندي مارك روته وزعماء آخرين قوله إن الأدلة الخاصة بالحادث يجب ان تبقى في أوكرانيا حتي يتسنى للمحققين الدوليين دراسة الحادث من جميع جوانبه.

وقال البيت الابيض إن واشنطن على استعداد للمساهمة بالمساعدة الفورية في التحقيق، وقالت شبكة.سي.ان.ان التلفزيونية إن مسؤولين من مكتب التحقيقات الاتحاد والمجلس القومي لسلامة النقل سيتوجهون لاوكرانيا في مهمة استشارية.

وقالت منظمة الأمن والتعاون في اوروبا في بيان على موقعها الالكتروني إن مجموعة اتصال تضم عددا من كبار الممثلين من أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن عقدوا مؤتمرا عن طريق دائرة تلفزيونية مع الانفصاليين الذين تعهدوا بالتعاون مع السلطات الأوكرانية في التحقيقات.

واشتكت كييف من ان انفصاليين منعوا مسؤولين اوكرانيين من الوصول الى مسرح الحادث. وقال انفصاليون مؤيدون لروسيا في المنطقة أمس إنهم عثروا على الصندوق الاسود الأول. وقال مصور تلفزيوني لرويترز في مسرح الحادث إن عمال الانقاذ انتشلوا الصندوق الأسود الثاني.

وتحدث الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو -الذي كثف هجوما في الشرق- تليفونيا الى اوباما ساعيا الى حشد الرأي العام العالمي خلف قضيته.

وقال في بيان "العدوان الخارجي على أوكرانيا ليس مشكلتنا نحن فحسب بل إنه خطر يحيق بأمن أوروبا والعالم."

واتهمت روسيا -التي تتهمها قوى غربية بالسعى لزعزعة استقرار اوكرانيا كي تبسط نفوذها على الامبراطورية السوفيتية القديمة- زعماء كييف بالقيام بانقلاب فاشي. وقالت إنها تحتفظ بقوات في حالة تأهب لحماية الناطقين بالروسية في الشرق. وكانت روسيا استغلت نفس هذه الذريعة لضم منطقة القرم اليها.

جاءت أنباء الكارثة فيما كان اوباما يجري محادثة تليفونية مع بوتين لبحث فرض حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية لمحاولة اجبار الرئيس الروسي على ان يبذل قصارى جهده لكبح تمرد ضد الحكومة الجديدة في كييف.

وقال البيت الابيض إن اوباما حذر من فرض عقوبات جديدة اذا لم تغير موسكو من سياساتها في اوكرانيا.

وأعلنت هولندا يوما من الحداد الوطني على قتلاها وعددهم. وهناك ايضا 28 راكبا ماليزيا و28 استراليا و12 اندونيسيا وتسعة بريطانيين واربعة ألمان واربعة بلجيكيين وثلاثة فلبينيين وراكب من كل من كندا ونيوزيلندا، وجميع افراد طاقم الطائرة من ماليزيا. ولم تتضح بعد جنسية 50 آخرين.

وبعد اسقاط عدة طائرات حربية اوكرانية بالمنطقة خلال الاشهر الماضية اتهمت كييف القوات الروسية بالضلوع في ذلك.

وقد غيرت بعض شركات الطيران الدولية مساراتها الجوية التي تمر في اجواء اوكرانيا منذ عدة اشهر وسط تصاعد التوتر بين كييف ومتمردين مؤيدين لموسكو.

وأصدرت الادارة الاتحادية للملاحة الجوية الامريكية امرا يحظر على الطائرات الامريكية التحليق في اجواء شرق اوكرانيا.

1