سقوط شارابوفا ليس بمنأى عن الرياضة الروسية

الخميس 2016/03/10
أوراقي تبعثرت

موسكو - قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، الأربعاء، إن سقوط لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا في اختبار المنشطات لا يجب “إسقاطه” على الرياضة الروسية ككل.

وأضاف بيسكوف أن روسيا تعارض محاولات تسييس القضايا الرياضية. رغم نظرة الحكومة الروسية لحالات المنشطات الإيجابية التي رصدت مؤخرا في المجال الرياضي على أنها فردية، طالب إيغور ليبيديف نائب رئيس البرلمان الروسي بعقد اجتماع استثنائي للجنة الأولمبية الوطنية لمناقشة أزمة مادة الـ”ميلدونيوم”، التي تتسبب في سقوط العديد من رياضيي البلاد في فخ المنشطات.

ونقل عن ليبيديف قوله “نرى كيف يقع واحد تلو الآخر في فضيحة المنشطات هذه، حيث سنفتقد وجودهم في أولمبياد هذا الصيف”. وكانت آخر الحالات اكتشافا هي للاعب الكرة الطائرة ألكسندر ماركين التابع لنادي دينامو موسكو، رغم أن الاختبارات أجريت له في ديسمبر الماضي، أي قبل إدراج مادة الـ”ميلدونيوم” في قائمة المواد المحظورة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات “وادا”.

وأكد موقع “فوليروسيا دوت كوم” على الإنترنت سقوط اللاعب المذكور في اختبار المنشطات، ورغم ذلك شارك في يناير الماضي في التصفيات المؤهلة للأولمبياد ببرلين. وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، “الأمر يتعلق ببعض الرياضيين وبحالات فردية، نشعر بالأسى حيال ذلك بالطبع ولكن لا يمكن تحميل الرياضة الروسية تبعات الموضوع برمته”.

وكشف بيسكوف أن بوتين أمر جميع الاتحادات الرياضية بتوضيح كل حالة من حالات المنشطات. وكانت لاعبة التنس ماريا شارابوفا، المصنفة الأولى على العالم سابقا والفائزة بخمسة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى “غراند سلام”، قد اعترفت، الاثنين، بأنها سقطت في اختبار للمنشطات بسبب مادة الـ“ميلدونيوم”.
490 رياضيا، بينهم 13 من حملة الميداليات تناولوا “عقار ملدونيوم” المتسبب في إيقاف النجمة الروسية ماريا شارابوفا

وأشادت لاعبة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى عالميا بشجاعة الروسية ماريا شارابوفا وقرارها الإعلان أمام الرأي العام بثبوت تناولها منشطات خلال بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى.

وقالت سيرينا “إعلانها فاجأ أغلبية الناس ووضعهم تحت الصدمة، إلا أنهم في الوقت ذاته كانوا سعداء لصراحتها ونزاهتها حيث أظهرت الكثير من الشجاعة باعترافها أنها فعلت ذلك”، مضيفة “ومن هذا المنطلق أتمنى نهاية سعيدة لهذه القضية”.

واعتبرت سيرينا أكبر منافسات شارابوفا “لقد كانت دائما شجاعة في شيء فعلته. وهذه المرة كان الأمر كذلك”.

أما البلجيكية غوستين هينان التي دخلت رسميا، الثلاثاء، متحف كبار لاعبي ولاعبات كرة المضرب فقد “أعلنت عن تفاجئها وخيبتها وحزنها لما حصل مع شارابوفا”.

وقالت هينان المصنفة أولى سابقا في العالم “يكون الأمر صادما على الدوام عندما يتم الكشف عن اسم لاعب كبير في رياضتنا متورط في قضية من هذا النوع، وهذا يشير إلى أن القانون يطبق على الجميع كما أنه من الملح التساؤل كيف يمكن أن يحصل ذلك”. وعبرت هينان عن أسفها قائلة “إن الذي حصل لا يعتبر جيدا لكرة التنس ولا لجمهور اللعبة الذي يتابع رياضتنا ولا لماريا نفسها”.

وتناول 490 رياضيا، بينهم 13 من حملة الميداليات، “عقار ملدونيوم” المتسبب في إيقاف نجمة كرة المضرب الروسية ماريا شارابوفا، خلال دورة الألعاب الأوروبية في باكو العام الماضي، حسب ما ذكرت، الأربعاء، المجلة البريطانية للطب الرياضي.

ووضع ملدونيوم على لائحة المواد الممنوعة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات في 1 يناير الماضي، وتم تنفيذ البحث نيابة عن اللجان الأولمبية الأوروبية ما ساهم في قرار الوكالة العالمية.

واستندت النتائج إلى معلومات تطوع بها رياضيون وفرقهم الطبية، بالإضافة إلى اختبارات منشطات خلال دورة الألعاب الأوروبية في يونيو الماضي التي شارك فيها 6 آلاف رياضي، وتبين أن 13 من حملة الميداليات قد تناولوا عقار ملدونيوم، وكشف عنه في 15 رياضة ضمن الألعاب من أصل 21.

22