سقوط طائرة حربية تابعة لقوات حفتر ببنغازي ونجاة طاقمها

الأحد 2014/07/27
اتفاق وقف اطلاق النار يهدف لإطفاء الحريق في خزانات النفط بطرابلس

طرابلس- تحطمت طائرة عسكرية ليبية مشاركة في العمليات العسكرية الى جانب قوات اللواء المنشق خليفة حفتر الثلاثاء في بنغازي شرق ليبيا التي تشهد مواجهات عنيفة كما قال شاهد ومصدر عسكري.

وتمكن الطيار من القفز بالمظلة وهو "سالم" كما قال العميد الركن صقر الجروشي لوكالة فرانس برس "قائد العمليات الجوية" لدى القوات الموالية للواء المنشق خليفة حفتر.

وقال الجروشي "لا نعلم بعد ما اذا كان عطلا فنيا او اذا كانت الطائرة اصيبت برصاصة طائشة".

وقال شهود عيان أن النيران اشتعلت في أجزاء من الطائرة قبل سقوطها، ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الطائرة سقطت جراء إصابتها بمضادات الطيران التابعة لكتائب الثوار، أما أنها نتيجة عطل فني.

فيما قال محمد الحجازي، المتحدث باسم قوات حفتر، إن الطائرة سقطت بسبب عطل فني، ونجا طاقمها الذي استطاع الهبوط عبر المظلات.

وجاء سقوط الطائرة عقب غارات جوية شنتها طائرات تابعة لحفتر استهدفت مواقع للكتائب المسلحة التابعة لكتائب الثوار بالمدينة.

وبحسب المراسل فإنه طاقم الطائرة (لم يعرف عددهم) شوهد ينجو بنفسه، ويستخدم مظلات الطائرة، كما أحدث ارتطام الطائرة بالأرض انفجارا سمع دويه في معظم مناطق مدينة بنغازي.

ويستهدف سلاح الجو التابع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، منذ تدشينه في 16 أيار الماضي عملية عسكرية أسماها "عملية الكرامة"، معسكرات كتائب الثوار (تابعة لرئاسة أركان الجيش) وتنظيم أنصار الشريعة بعد اتهامه لهم بـ"التطرف والإرهاب والوقوف وراء تردي الأوضاع الأمنية وسلسلة الاغتيالات بالمدينة"، فيما اعتبرت الحكومة تحركات حفتر "انقلابا على شرعية الدولة".

وتدور معارك في بنغازي منذ نهاية الاسبوع بين مجموعات اسلامية والجيش وكذلك قوات اللواء حفتر.

وشنت كتائب مسلحة من الثوار السابقين السبت هجوما على مقر قيادة القوات الخاصة والصاعقة في منطقة بوعطني جنوب وسط مدينة بنغازي.

وكتائب الثوار السابقين في مدينة بنغازي أعلنت في 20 يونيو الماضي عن تأسيس "مجلس شورى ثوار بنغازي".

وجاء في بيان تأسيسه أن "ثوار المدينة أسسوا مجلسهم هذا بعد أن تخلى من أوكلت إليهم مسؤولية حماية المدينة وحفظ أمن أهلها، وبعد أن أعلنت الحرب القذرة على ثوارها وأبنائها الشرفاء لإسقاط مشروعهم وخيانة دماء الشهداء تقبلهم الله".

وكان "مجلس شورى ثوار بنغازي" أعلن الخميس الماضي اقتحامه عددا من معسكرات الجيش الليبي وسيطرته عليها وهي مقر اللواء 319 مشاة، ومقر الكتيبة 36 الصاعقة، ومعسكر الدفاع الجوي، إضافة إلى إعلانه السيطرة على مقر الكتيبة 21 التابعة للصاعقة وجميعها في محيط منطقة بوعطني حيث تدور الاشتباكات.

من جهة أخرى اعلن المجلس المحلي لمدينة طرابلس الليبية التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار بين الاطراف المتنازعة لمدة 24 ساعة.

واوضح المجلس في بيان الثلاثاء ان الاتفاق تم التوصل اليه بعد جهود من التواصل، والاتصالات، والمفاوضات وذلك لإفساح المجال لإطفاء الحريق الذي اندلع في خزانات النفط بطريق المطار بطرابلس.

1