سقوط طائرة حربية سورية على الحدود اللبنانية

الجمعة 2014/08/01
مصير طاقم الطائرة الحربية يلفه الغموض

بيروت ـ قال مصدر أمني لبناني، الجمعة، إن طائرة حربية سورية سقطت في منطقة حدودية بين لبنان وسوريا، بعدما أغارت على محيط بلدة عرسال، شرقي لبنان؛ ما أدى إلى مقتل شخص وجرح اثنين.

المصدر أوضح في اتصال هاتفي مع "الأناضول" أنه تم "إسقاط الطائرة السورية في بلدة فليطة الحدودية بين لبنان وسوريا"، من دون أن يحدد مصير طاقمها أو نوعها.

وأشار إلى أن الغارة التي شنتها هذه الطائرة قبل اسقاطها، على محيط عرسال أدت الى مقتل شخص وجرح اثنين آخرين، دون أن يحدد هوية الضحايا، وجنسيتهم.

من جهته، قال رئيس بلدية عرسال على الحجيري إن "الثوار السوريين أسقطوا طائرة سورية في بلدة فليطة (في منطقة القلمون) على الحدود اللبنانية السورية"، مشيرا الى أن "الطائرة كانت في طريق عودتها الى داخل الأراضي السورية بعد أن قصفت محيط عرسال بعدة صواريخ".

وفي هذا السياق، اعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له أن "طائرة حربية سقطت فوق جرود القلمون".

لكن المرصد أشار الى تضارب المعلومات حول ما "إذا كانت الطائرة قد سقطت جراء عطل فني أصابها، أم أن المقاتلين تمكنوا من إصابتها وإسقاطها"، موضحا ان مصير طاقم الطائرة الحربية "ما يزال مجهولاً حتى اللحظة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن " إن الطائرة "سقطت في منطقة حدودية بين لبنان وسوريا"، دون ان يحددها.

من جهته، قال الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية احمد القصير، إن "الثوار تمكنوا من إصابة الطائرة الحربية"، لكنه لم يؤكد انه تم اسقاطها.

وبث ناشطون سوريون مقطع فيديو على موقع تشارك المقاطع المصورة على الإنترنت "يوتيوب" يظهر طائرة حربية تجر ذيلا كثيفا من الدخان، فيما سمع المصور وهو يقول "هذه الطائرة أسقطت اليوم فوق سماء المعرة" السورية، ومسلحون يطلقون النار في الهواء ابتهاجا ويكبّرون فرحا.

ونجح النظام السوري بمساندة حزب الله اللبناني خلال الأشهر الماضية، في استعادة السيطرة على معظم مدن وبلدات منطقة القلمون الاستراتيجية بعد طرد مقاتلي المعارضة منها الذين استثمروا وعورة المنطقة والكهوف والجبال فيها للجوء إليها وشن عمليات مضادة ضد قوات النظام وحزب الله. ويقاتل حزب الله بشكل علني الى جانب قوات النظام السوري منذ مطلع العام الماضي.

وتستضيف بلدة عرسال أكثر من 106 آلاف نازح سوري، فيما لجأ المئات من مقاتلي المعارضة السورية الى محيطها بعد سقوط القلمون ويبرود بيد قوات النظام السوري.

1