سقوط عشرات القتلى من جيش الأسد بكمين في الغوطة الشرقية

الخميس 2017/07/20
ضربة موجعة

بيروت - قتل 28 جنديا سوريا في كمين نصبه لهم أحد الفصائل المقاتلة النافذة في الغوطة الشرقية بالقرب من العاصمة دمشق خلال محاولتهم شن هجوم، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن الكمين نصبه جيش الإسلام فيما كانت القوات النظامية تحاول تحقيق تقدم في بلدة الريحان في غوطة دمشق الشرقية"، معقل الفصائل المقاتلة.

وأوضح مدير المرصد أن "القوات النظامية والموالية لها اقتربت من أرض زرعها مقاتلو جيش الإسلام بالألغام وما لبثوا أن أطلقوا النار عليهم".

وأشار عبدالرحمن إلى أن هذا الكمين هو الأكثر دموية في المنطقة منذ ذاك الذي نصبه مقاتلو الفصائل في السابع من فبراير 2016 وأدى إلى مقتل 76 مقاتلا مواليا للنظام في تل صوان.

وذكر المرصد أن عددا كبيرا من قوات الحكومة، بينهم ضباط، سقطوا بين قتيل وجريح أثناء محاولتهم التقدم صوب الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة. وتوقع المرصد ارتفاع عدد القتلى.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في الجيش السوري للتعقيب.

والغوطة من المناطق التي تشملها خطة "خفض التصعيد" التي أبرمتها روسيا وإيران حليفتا النظام وتركيا الداعمة للمعارضة. لكن الخلافات بشأن الجهات التي ستراقب هذه المناطق الأربع أخرت تطبيقه.

وفي الغوطة الشرقية، قامت القوات النظامية بقصف عنيف على بلدة عين ترما الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة على المشارف الشرقية للعاصمة السورية وتربط الغوطة الشرقية وحي جوبر الذي يسيطر المسلحون على أجزاء منه.

1