سقوط مدنيين في غارات للتحالف الغربي على مواقع للجهاديين

الاثنين 2015/06/08
استشهاد عائلة من سبعة أشخاص جراء قصف لطائرات التحالف

دمشق- قتلت عائلة مؤلفة من سبعة افراد بينهم خمسة اطفال، في غارات للتحالف الدولي ليل الاحد الاثنين على شمال سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

واشار المرصد الى ارتفاع حصيلة القتلى بين المدنيين الى 148 نتيجة الضربات الجوية التي ينفذها التحالف بقيادة اميركية مستهدفا تجمعات ومواقع للجهاديين في سوريا منذ سبتمبر.

وقال المرصد في بريد الكتروني انه "تمكن من توثيق استشهاد عائلة مؤلفة من سبعة أشخاص، جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على قرية دالي حسن الواقعة قرب بلدة صرين في ريف حلب الشمالي الشرقي". واوضح ان العائلة مؤلفة من رجل وزوجته وأطفالهما الخمسة.

واضاف "يرتفع بذلك إلى 148 بينهم 48 طفلاً دون سن الثامنة عشرة، عدد المواطنين السوريين المدنيين الذين استشهدوا جراء غارات طائرات التحالف على مناطق" في محافظات الحسكة (شمال شرق) ودير الزور (شرق) والرقة وحلب (شمال) وإدلب (شمال غرب) منذ 23 سبتمبر.

وكان المرصد وثق في الرابع من مايو مقتل 64 مدنيا، نصفهم تقريبا من الاطفال، في غارات للتحالف نفذت قبل يومين من ذلك على بلدة بير محلي في محافظة حلب. الا ان الجيش الاميركي نفى علمه بمقتل مدنيين في الضربات.

وفي 22 مايو، أقر الجيش الاميركي للمرة الاولى بسقوط ضحايا مدنيين في العمليات التي ينفذها في العراق وسوريا، مشيرا الى مقتل طفلين في ضربة استهدفت مجموعة متطرفة في منطقة حارم في محافظة ادلب السورية في نوفمبر 2014. وقال القائد العسكري للتحالف الدولي الجنرال جيمس تيري "نأسف لهذه الوفيات غير المقصودة".

وكان التحالف شن ليل السبت الاحد غارات على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في بلدة صوران الواقعة في الريف الشمالي الغربي من محافظة حلب، بحسب المرصد.

واعتبر مدير المرصد رامي عبدالرحمن ان هذه الغارات، تشكل "دعما غير مباشر" لمقاتلي المعارضة ومعهم جبهة النصرة الذين يواجهون تنظيم الدولة الاسلامية في هذه المنطقة من حلب القريبة من الحدود التركية.

ولم تقتصر غارات التحالف خلال الاشهر الماضية على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية، بل غالبا ما شملت مواقع ومقار لجبهة النصرة.

كما أفاد المرصد السوري بسقوط ما لا يقل عن 100 قتيل وجريح ومفقود في قصف جوي على جسر الشغور في محافظة إدلب .وقال المرصد إن الطيران الحربي النظامي قصف مناطق في قرية الجانودية بريف جسر الشغور، ما ادى لسقوط ما لا يقل عن 100 شهيد وجريح ومفقود، وأشار إلى أن بعض الجرحى في حالات خطرة.

وحسب المرصد، تدور كذلك اشتباكات بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية من جهة اخرى، قرب قرية فريكة بريف جسر الشغور، وسط قصف متبادل بين الطرفين، وانباء عن خسائر بشرية في صفوفهما، ترافق مع انسحاب عدة اليات لقوات النظام باتجاه سهل الغاب بريف حماه الشمالي الغربي .

1