سكان الخليل يرزحون تحت خط الفقر

الأربعاء 2013/11/27
أوضاع اقتصادية صعبة في الضفة وغزة

الخليل- تواجه 27 أسرة من قرية «خربة» جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية كغيرها من بلدات وقرى فلسطين، شبح الفقر والخصاصة، الذي أضحى قدرا محتوما يأبى أن يغادر زوايا بيوت القش والحجارة.

ورغم محاولات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية البحث عن حلول وبدائل اقتصادية للنهوض بالوضع الاجتماعي للمواطن الفلسطيني إلا أن تلك الجهود دائما ما تجد أمامها جدارا عازلا يكتم على أنفاسها.

ولكن تبقى ابتسامة الأطفال هناك وفي أياديهم عنوان نجاحهم الحافز للسكان والسلطة معا على كسر حواجز الفقر والاحتلال. وللإشارة فإن حال أهالي غزة ليس بأفضل من شقيقتها بل يعتبر الأسوأ في ظل حكومة همها الوحيد الحفاظ على سلطانها في القطاع والدخول في متاهات ومعارك إقليمية ليست ندا لها.

في المقابل كلّت أصوات المنظمات الحقوقية من التحذير من خطورة الوضع الإنساني في غزة، وآخرها تحذيرات منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة جيمس راولي، من نقص الوقود وتفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي في القطاع وما ينطوي عليه الأمر من «آثار وخيمة لا يمكن السكوت عنها».

4