سكوتلاند يارد تحبط مخططا إرهابيا كبيرا لاستهداف لندن

السبت 2016/09/10
الإرهاب يهدد بريطانيا من جديد

لندن - كشفت الشرطة البريطانية، الجمعة، أن لندن كانت على وشك التعرض لاعتداءات إرهابية، حيث تم إحباط هجوم قد يكون خطط له منتمون لتنظيم داعش في لندن، فيما وصف بأنه أكبر مؤامرة إرهابية ضد العاصمة البريطانية منذ أكثر من عامين.

وذكر موقع صحيفة ذي تايمز البريطانية أن وحدة مكافحة الإرهاب اعتقلت شقيقين يبلغان من العمر 19 و20 عاما أثناء مداهمة في غرب العاصمة للاشتباه في تخطيطهما لعملية إرهابية، ومحاولة الحصول على مواد كيميائية لصنع عبوة ناسفة.

وقالت سكوتلاند يارد، “لقد تم اعتقال الشابين في أحد المنازل بغرب لندن في إطار تحقيق تقوده معلومات استخباراتية بمشاركة وحدة مكافحة الإرهاب، للاشتباه في الإعداد لهجوم إرهابي بموجب المادة الخامسة من قانون الإرهاب لعام 2006”.

ولم يكشف جهاز الشرطة عن اسمي المشتبه بهما، لكنه أكد أنه اعتقل الشقيق الأكبر للاشتباه في تمويل الإرهاب وعدم الكشف عن معلومات تتعلق بهجوم إرهابي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في شرطة لندن قولها إن “أهدافهما لم تكن واضحة، إلا أنه يعتقد أنهما كان يخططان لهجمات عشوائية تستهدف المدنيين بدلا من الجيش أو الشرطة”.

وتقول المصادر الأمنية إن المؤامرة الأخيرة قد تكون الأكثر خطورة في العاصمة منذ اعتقال اثنين من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، في إشارة إلى طارق حسان وصهيب مجيد، للتخطيط لإطلاق نار على مركز للشرطة بغرب لندن في أكتوبر 2014.

ويبدو أن المخطط المزعوم كان في مراحل مبكرة جدا، لكن المصادر أكدت أنها أكثر تطورا وتعقيدا من الهجوم بسكين الذي تم تنفيذه في محطة لقطارات الأنفاق في شرق لندن العام الماضي على يد رجل مختل عقليا.

وتعتقد الشرطة أن الشقيقين كانا يحاولان أيضا الحصول على عدد من البنادق وغيرها من الأسلحة، مما أثار المخاوف من شن هجوم على غرار هجمات باريس ضد عدة أهداف.

وكان برنارد هوجان هوي، مفوض شرطة العاصمة قد صرّح في يوليو الماضي، قائلا إن “مسألة حصول هجمات إرهابية في بريطانيا تدور حول متى وليس إذا؟”، مشيرا إلى عدد من المؤامرات الإرهابية التي أحبطت منذ مقتل الجندي البريطاني لي ريجبي في مايو 2013.

5