"سكي دبي".. أول منتجع للتزلج في الشــرق الأوسط

الجمعة 2013/09/27
"الكوارتر بايب" أحد منحدرات التزلج يبلغ طوله 90 مترا

دبي – يتيح "سكي دبي" في مول الإمارات، لزواره من مختلف الأعمار، الفرصة المثلى للهروب من حرارة الجو القاسية في فصل الصيف، التي قد تصل إلى 50 درجة مئوية، للاستمتاع وسط 6000 طن من الثلج، في جوٍ تراوح درجته ما بين 7 و8 درجات مئوية، وهي الظروف المثالية على مدار العام لممارسة أبرز الألعاب الثلجية، حيث يستقبل أكثر من 800 ألف زائر سنوياً، وبلغ عدد زواره منذ افتتاحه عام 2005 مليوني شخص، من كل أنحاء العالم.

وفي حديثه عن هذا المنتجع الرائد قال لوكس مارستر مدير العمليات في "سكي دبي": إن "سكي دبي" في مول الإمارات "يعد أول منتجع ثلجي داخــلي متكــامل للتزلج في الشــرق الأوسط، استغرق إنجازه عامين متواصلين من العمل الشاق، على مساحة تبلغ 22500 متر مربع، أي ما يعادل 3 ملاعب كرة قدم، وعلى ارتفاع 85 متراً أي نحو 25 طابقاً".

وأضاف مارستر "يحتوي "سكي دبي" على أكثر من 6000 طن من الثلج، يتم تكوينه من الماء كما في الطبيعة، بطريقة بسيطة مماثلة لتلك التي يتم استخدامها في منتجعات التزلج الخارجية"، وشرح مارستر العملية بقوله "يتم أولاً تبريد المياه النقية داخل أجهزة تبريد خاصة، ومن ثم يتم إرسالها إلى مخارج الثلج الموجودة في السقف. وعندما يتم إطلاق المياه داخل جو المنتجع البارد، تتبلور هذه المياه الباردة لتصنع الثلج".

وأكد مارستر أن صناعة الثلج الخاص بالمنحدر والحديقة الثلجية تتم في "سكي دبي" يومياً، ويتم استخدام 27 مخرجاً لذلك.

وعن عملية تبديل الثلج في المنتجع شرح مارستر "لابد من استبدال الثلج بشكل دائم، لذلك يقوم المختصون كل ليلة بدفع الثلوج القديمة إلى حفرة لتذويبها، والاستعاضة عنها بطبقة ثلج جديدة، حيث نقوم بتبديل من 10 إلى 30 طناً من الثلج كل ليلة"، وتابع "لتحقيق أفضل استفادة ممكنة من برودة الثلج القديم، نقوم بإعادة تدويره من خلال الحفرة المستخدمة لإذابته، وأثناء ذوبانه نقوم بتبريد المياه المستخدمة لتكييف الهواء في مول الإمارات".

يضم المنتجع مقاعد متحركة تتيح لزوارها فرصة التحليق عالياً

وأكد مارستر أنه تتوافر في "سكي دبي" على مدار العام الظروف المثالية للتزلج والتزحلق، وحتى اللعب بالثلج بالنسبة إلى المبتدئين وهواة الرياضة، كما يقدم فرصة التزلج بواسطة ألواح التزلج فوق 5 منحدرات ثلجية مختلفة تتباين صعوبةً وطولاً وانحداراً، ويبلغ أطول هذه المسارات 400 متر بانحدار يزيد على 60 متراً"، ويتيح "سكي دبي"، حسب مارستر فرصة الاستمتاع بالثلج في الحديقة الثلجية التي "تعد أكبر حديقة ثلجية داخلية في العالم بمساحة 3000 متر مربع، من خلال ركوب الزلاجات في الممرات الثلجية أو التزحلق عبر الأنفاق الثلجية بالإضافة إلى عدد من الأنشطة الأخرى".

وتابع "يستطيع المتزلجون وعشاق ألواح التزلج على اختلاف مستوياتهم، الاستمتاع بهذه المنحدرات على اختلاف صعوبتها، كما يمكن للمتزلجين على الألواح ممارسة حركاتهم البهلوانية في "الكوارتر بايب" الذي يبلغ طوله 90 متراً"، مضيفاً أن "الزلاجة الجبلية تتيح لزوارها رحلة تحبس الأنفاس، وقد تم تركيبها أخيراً في منتجع التزلج الثلجي، ويبلغ طولها 128 متراً، وتشق طريقها على نحو متعرج إلى أسفل المنحدرات الثلجية، إلى جانب الزلاجة العائلية".

ويرى مدير العمليات في "سكي دبي" أنه على عكس التزلج أو التزلج بالألواح، أو أشكال الهبوط الأخرى، فإن "إحدى مزايا هذه اللعبة أنها لا تتطلب تدريباً معيناً، وإنما تتطلب فقط القدرة على التوازن، والقدرة على الإمساك بقبضة محكمة، إلى جانب التحلي بأعصاب قوية".

كما يضم "سكي دبي" مقاعد متحركة تتيح لزوارها فرصة التحليق عالياً للاستمتاع بالمشاهد الثلجية الرائعة، ومقهى في مدخله، وآخر يتوسط مسارات التزلج ويطل على المنحدر، وكذلك محلا لبيع مستلزمات التزلج يضم طاقماً من الخبراء الذين يوفرون النصح بشأن ما يحتاجه الزوار من معدات التزلج.

وعن شروط ومعايير دخول الأطفال والبالغين على حد سواء إلى "سكي دبي"، ذكر مارستر "ننصح زوارنا من البالغين والأطفال بارتداء ثياب سميكة نظراً لبرودة الطقس، ونحن بدورنا نزودهم بالمعاطف السميكة، والأحذية، والجوارب الخاصة، كما نقوم بتوفير القبعات والقفازات التي تعتبر ضرورية لاسيما للأطفال".

وبخصوص إجراءات السلامة المتبعة قال مارستر إن "سكي دبي" الذي يشغل 240 موظفاً من 27 جنسية "يعتمد على متخصصين لمراقبة التزلج على المنحدرات وفي الحديقة الثلجية، كما يوفر غرفة طوارئ لتقديم الإسعافات الأولية في حال وقوع أي حادث".

20