سلاح أتلتيكو مدريد لمقارعة برشلونة على الزعامة

الثلاثاء 2013/12/24
كوستا يرسي بأتلتيكو مدريد على بر الأمان

مدريد - كان تألق الهداف دييغو كوستا عاملا أساسيا في وصول أتلتيكو مدريد الأسباني إلى ما هو عليه هذا الموسم. فعندما يسجل اللاعب أكثر من ثلث أهداف فريقه وبمعدل هدف في كل مباراة وبنسبة هدف في كل 74.57 دقيقة، فهو يعد بكل تأكيد أحد ركائز هذا الإنجاز الجزئي إن لم يكن المؤثر الأهم في صناعته.

سيدخل فريق أتلتيكو مدريد عطلة الشتاء وهو يشعر بالدفء إثر جمعه لـ46 نقطة وتسجيله 46 هدفا بمعدل (2.7 هدف) في كل مباراة (شارك كوستا بتسجيل 19هدفا)، كما أن فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني تمكن من التربع على صدارة مجموعته السابعة في دوري أبطال أوروبا جامعا 16 نقطة ليواجه ميلان الإيطالي في 19 شباط/ فبراير المقبل ضمن ذهاب دور الستة عشر للبطولة.

ولم تكن هذه الانطلاقة الاستثنائية للفريق الثاني في العاصمة المدريدية وهدافه دييغو كوستا، متوقعة بعد أن تقاسم الفريق زعامة الدوري مع برشلونة وتربع كوستا على صدارة لائحة هدافي "الليغا" مع انتهاء المرحلة السابعة عشرة لبطولة هذا الموسم. ويبدو أن ارتفاع مستوى أتليتكو مدريد، ومنافسته في كافة البطولات التي يلعب بها، ساعد كوستا على الظهور بشكل لافت، خاصة مع رحيل الكولمبي فالكاو إلى موناكو.

وسجل كوستا 19 هدفا في الدوري جاءت 9 منها في الشوط الأول و10 في الثاني، علما وأن 4 منها من ركلات جزاء.

ومن المفارقات عدم تعرض أتلتيكو للخسارة أو السقوط في فخ التعادل عندما يسجل له كوستا 5 ثنائيات كما وزعت أهدافه على 14 مباراة شارك فيها وهو لم يفشل في التسجيل سوى في مباريات فياريال 1-1 وإسبانيول 0-1 وريال سوسيداد (2-1 لأتلتيكو)، وكان 12 هدفا من أهدافه بالقدم اليمنى و6 بالقدم اليسرى وهدف بالرأس، وفي دوري الأبطال سجل 4 أهداف في ثلاث مباريات.

ويرتدي هذا اللاعب قميص أتلتيكو منذ 2010، وزامل العديد من رموز الفريق السابقين حتى أنه تفوّق عليهم وعلى أسلافهم من الهدافين في السنوات العشر الأخيرة، فاللاعب الذي لعب مع فورلان والأرجنتيني سيرجيو أغويرو والكولومبي راداميل فالكاو، سجل أكثر مما سجلوه حتى في فترة الانتقالات الشتوية عندما كانوا مع أصحاب القمصان الحمراء والبيضاء، كما أن سجلّه جعله يتفوق رقميا على فرناندو توريس أحد أبرز ملهمي أتلتيكو بالعقد الماضي.

ولعل الأمر المُلفت في إحصاءات كوستا يكمن في تسجيل كمّ من الأهداف لم يستطع توريس أو أغويرو أو فورلان أو فالكاو تسجيلها مع أنديتهم الحالية تشيلسي ومانشستر سيتي الإنكليزيين إنترناسيونال البرازيلي وموناكو الفرنسي على التوالي.

السجل المبهر الذي وقع عليه صاحب الـ25 عاما جعله يتصدر لائحة الهدافين في أوروبا بالاشتراك مع الأوروغوياني، لويس سواريز مهاجم ليفربول الإنكليزي، ليتركا خلفهما العديد من النجوم الذين اعتادوا تزعم لائحة هدافي الدوريات الأوروبية.

احتمالات انتقال كوستا إلى أرسنال أو تشيلسي على وجه الخصوص، هي نتاج طبيعي لما يقدمه الأسباني هذا الموسم

ويمتلك كوستا 38 نقطة مع سواريز بـ19 هدفا في صراع الفوز بجائزة الحذاء الذهبي الذي يمنح لأكثر اللاعبين تسجيلا في الدوريات الأوروبية بنظام يعطي نقطتين لكل هدف في الدوريات الخمس الكبرى، ليأتي خلفهما البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد بـ18 هدفا.

ويأمل كوستا أن يعيد الجائزة الفردية لخزائن نجوم أتلتيكو بعد أن سبقه إليها الأوروغوياني المخضرم دييغو فورلان 2008-2009 ولكنها ستكون المرة الأولى التي يتوّج بها لاعب أسباني إن حدثت، وذلك في ظل عدم جديّة أرقام اللاعبين الذين يتصدرون لائحة هدافي الدوريات الأخرى في المنافسة على الجائزة.

من ناحية أخرى يبدو أن فيسنتي دل بوسكي، مدرب منتخب أسبانيا، هو ثاني أكبر السعداء بأهداف كوستا (بعد سيميوني)، فالمدرب العجوز (63 عاما) يمرّ بأزمة ثقة مع مهاجمي أبطال أمم أوروبا والعالم وخاصة عندما منحه كوستا خيارا إضافيا بعد أن فضل ارتداء قميص منتخب أسبانيا بالرغم من المحاولات البائسة التي قام بها أبناء "السامبا" لجلبه إلى المنتخب.

فتوريس (2) وروبرتو سولدادو (4) وفرناندو يورنتي (5) سجلوا سويا 11 هدفا هذا الموسم مع أنديتهم في الوقت الذي بدأ فيه ألفارو نيغريدو، يجد نفسه مع مانشستر سيتي بسبعة أهداف ودافيد فيا مع أتلتيكو بثمانية أهداف مما يعتبر مؤشرا واضحا على أن كوستا سيكون العنصر الأهم في الخط الأمامي للماتادور إذا ما استمر بذات الأداء إلى ما قبل كأس العالم 2014 في البرازيل.

إن الأحاديث التي تداولتها الصحف الإنكليزية عن احتمالات انتقال كوستا إلى أرسنال أو تشيلسي على وجه الخصوص هي نتاج طبيعي لما يقدمه الأسباني هذا الموسم، خاصة وأن معظم الأندية الطامحة للألقاب لا تجد صعوبة في فتح خزائنها لاقتناص هذه النوعية من اللاعبين، وهو ما يتماشى مع رغبة المدراء الفنيين في الاحتفاظ بهدافيهم بشتى الطرق.

وامتدح المدرب الأرجنتيني نجم الفريق دييغو كوستا وقال : "لقد قدم أداء يجعلك تشعر بأنه يستحق المنافسة على الكرة الذهبية في المستقبل" .وأضاف "هو لاعب يتمتع بحسّ المسؤولية ومن الواضح أنه لو واصل على ذلك سينافس على الكرة الذهبية العام المقبل".

23