سلاح الجو العراقي يضرب موقعا للدولة الإسلامية في سوريا

مقاتلات عراقية تقصف موقعا للتنظيم المتطرف بمحافظة الحسكة في ثاني هجوم من نوعه خلال أقل من شهر.
الأحد 2018/05/06
الحدود بين العراق وسوريا معرضة للاختراق من قبل الجهاديين

بغداد- شنّت القوات الجوية العراقية الأحد، غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داخل الأراضي السورية، حسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي إن مقاتلات عراقية شنت ضربة جوية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي داخل الأراضي السورية، في ثاني هجوم من نوعه في غضون أقل من شهر.

وأعلن البيان أنه "بأمر رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة" وجه "أبطال القوة الجوية العراقية ضربة موجعة ضد موقع لقيادات الإرهاب الداعشية جنوب الدشيشة داخل الأراضي السورية".

والدشيشة قرية تقع في الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا والواقعة على حدود العراق.  ولم يقدم البيان تفاصيل إضافية عن الضربة أو نتائجها.

ويعد الهجوم الأخير الثاني من نوعه في غضون أقل من شهر، إذ أعلنت وزارة الدفاع العراقية في 19 أبريل المنصرم شن ضربات جوية ضد مواقع "داعش" في محافظة دير الزور السورية الواقعة على حدود العراق، ما أدى الى مقتل 36 عنصراً من التنظيم.

وكانت طائرات حربية عراقية شنت ضربة جوية في فبراير 2017 على أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا بالتنسيق مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم.

وتقول بغداد إنها تشن هذه الضربات بـ"موافقة الحكومة السورية".

وكان العبادي قد قال في العاشر من أبريل الماضي إن العراق سيتخذ "كل الإجراءات الضرورية" لمنع مسلحي "داعش" في سوريا من شن أي هجمات عبر الحدود.

وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة "داعش"، الذي كان سيطر على ثلث مساحة البلاد.

ولا يزال تنظيم "داعش" يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

وبحسب خبراء، لا يزال مسلحون اسلاميون متطرفون كامنين على طول الحدود المعرضة للاختراق بين العراق وسوريا وفي مخابىء داخل مناطق واسعة من الصحراء العراقية.