سلاح القبائل ضوء أحمر في وجه الغزو الحوثي لمناطق اليمن

الثلاثاء 2015/02/24
قبائل اليمن قررت أن تضع حدا لـ«نزهة» الحوثيين في مناطق البلاد

صنعاء - بدأت التطورات السياسية والميدانية في اليمن تتكشّف عن دخول الحوثيين مأزقا يبدو أنهم قطعوا عن أنفسهم خط الرجوع منه.

وفي وقت بدأ فيه الانقلاب الذي بادرت الجماعة بتنفيذه يترنح أمام الممانعة الشعبية والرفض الإقليمي والدولي للاعتراف بما أسفر عنه، وأيضا بعودة الرئيس الشرعي إلى ممارسة مهامه بعد فكاكه من أسر الحوثيين في صنعاء وانتقاله إلى عدن، بدا أن قوّة الحوثيين بلغت مرحلة الإجهاد بفعل توسيعهم الغزو بشكل يتجاوز قدراتهم الفعلية، بينما بدأت القبائل تنظيم صفوفها بشكل غير مسبوق لمواجهتهم ومنعهم من احتلال مناطق جديدة في وسط البلاد وجنوبها.

وتجلت القوة المتنامية لقبائل اليمن أمس في عرض مسلح كبير وغير مسبوق ضم آلاف المسلحين ومئات الآليات العسكرية المحملة نظمته قبائل في محافظة شبوة جنوبي البلاد تعبيرا عن الإصرار على حماية المحافظة ودعم شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. وأفاد شهود عيون أن قبائل بني هلال في محافظة شبوة نظمت عرضا لآلاف المسلّحين ومئات الآليات العسكرية في مدينة عتق عاصمة المحافظة للتعبير عن استعدادها لحمايتها من أيّ اعتداء من قبل ميليشيات مسلحة من خارج المحافظة، في إشارة إلى جماعة الحوثي.

وعبّر المشاركون في العرض عن تأييدهم الكامل لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ورفضهم لما أسموه الانقلاب العسكري على السلطات الشرعية من قبل الحوثيين.

كما أكدوا على وقوفهم مع السلطات المحلية في المحافظة الرافضة لتواجد الميليشيات المسلحة من خارجها.

وجاء هذا بعد أن أعلنت الخميس الماضي قبائل العوالق في المحافظة ذاتها تجهيزها أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل و200 دورية لحماية محافظة شبوة، من خطر الميليشيات المسلحة القادمة من خارج المحافظة.

وفي محافظة لحج، تصوب الأنظار نحو جبل “العر” الذي ارتبط اسمه بالعديد من المعارك في واحدة من أشدّ مناطق الجنوب اليمني وعورة في انتظار معركة وشيكة ستكون حاسمة ومصيرية وسيحدد من خلالها مستقبل محافظات الجنوب اليمني قاطبة.

وتقف قبائل يافع ذات التاريخ الضارب في القدم، والشهرة الكبيرة في الشراسة والقوة، على تخوم الجبل المذكور، فيما يتأهب المسلحون الحوثيون، في حال أحكموا سيطرتهم الكاملة على محافظة البيضاء بوسط اليمن، لمهاجمة يافع، باعتبارها البوابة التي سيدلف منها مسلحو الجماعة نحو الجنوب.

و“يافع” هي مدينة ومركز المديرية التي تحمل نفس الإسم في محافظة لحج جنوبي اليمن، وتقع شمال شرق عدن، كبرى مدن الجنوب. ويكتسب جبل “العر” أهمية استثنائية بين مناطق يافع، وبات من بين أكثر المناطق تداولا في وسائل الإعلام، كون القبائل بدأت تتجمع في محيطه، استعدادا لمواجهة مسلحي الحوثي القادمين من البيضاء.

3